أربيل 15°C الخميس 22 شباط 13:26

"ممنوع الرد على الرعب بالرعب".. مكالمة "مشحونة" بين البابا والرئيس الإسرائيلي

کوردستان TV
100%

كوردستان تي في - أربيل

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تفاصيل مكالمة هاتفية غير علنية "مشحونة" جرت مؤخرا بين البابا فرنسيس والرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ ناقشا خلالها الحرب في غزة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي كبير مطلع على المكالمة، التي لم يتم الإبلاغ عنها مسبقا، القول إن البابا فرانسيس شدد لهرتسوغ أنه "ممنوع الرد على الرعب بالرعب".

وقالت الصحيفة إن المسؤول الإسرائيلي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته أثناء مناقشة مسألة حساسة، مشيرة إلى أن كلمات البابا جاءت ردا على حديث الرئيس الإسرائيلي الذي كان يصف الرعب الذي أصاب بلاده من هجوم حماس في السابع من تشرين الأول خلال المكالمة.

وأشارت إلى أن هرتسوغ كرر موقف بلاده القائل بأن الحكومة الإسرائيلية تفعل ما هو مطلوب في غزة للدفاع عن شعبها، لكن البابا أبلغه أنه "ينبغي بالفعل محاسبة المسؤولين عن ذلك، وليس المدنيين".

وبالنظر إلى "التوتر" الذي تضمنته المكالمة لم تعلن إسرائيل عن حصولها، وفقا للصحيفة، التي أشارت إلى أن المعنى الضمني كان واضحا في تصريحات البابا ووصفه للحملة الإسرائيلية في غزة "بأنها عمل إرهابي".

وكان البابا أثار الجدل قبل ذلك في خطاب علني أدلى به في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان في 22 من هذا الشهر عندما قال: "هذا ما تفعله الحروب، لكننا تخطينا الحروب. هذه ليست حرب إنه إرهاب" من دون تحديد ما إذا كان يشير إلى الهجوم الذي شنته حركة حماس أو إلى العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة ردا على ذلك الهجوم، أو الإثنين معا.

ورفض الفاتيكان توضيح ما إذا كان البابا يصف العمليات الإسرائيلية في غزة علنا أو سرا بأنها "إرهاب"، لكنه ذكر في بيان لصحيفة واشنطن بوست أن المكالمة مع الرئيس الإسرائيلي حصلت بالفعل.

وجاء في البيان أن "المكالمة الهاتفية، مثل غيرها، تجري في سياق جهود البابا الرامية لاحتواء خطورة ونطاق وضع الصراع في الأراضي المقدسة".

وأكد متحدث باسم الفاتيكان للصحفيين بعد اللقاء أن البابا، على حد علمه، لم يقل كلمة "إبادة جماعية"، لكنه لم يستبعد ذلك بشكل قاطع. 

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس في أعقاب هجوم غير مسبوق شنّته الحركة على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر، أدى الى مقتل نحو 1200 شخص غالبيتهم من المدنيين وقضى معظمهم في اليوم الأول للهجوم، وفق السلطات الإسرائيلية.

وخطفت حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى 240 شخصا من إسرائيليين وأجانب في ذلك الهجوم.

ومنذ ذلك الحين، ترد إسرائيل بقصف مدمّر على قطاع غزة أوقع أكثر من 15 ألف شخص، بينهم 5840 طفلا، وفق حكومة حماس.

ومنذ نحو أسبوع أُعلن التوصل لاتفاق هدنة بين إسرائيل وحماس بوساطة قطرية جرى بموجبه اطلاق سراح عدد من الرهائن فيما افرجت إسرائيل بالمقابل عن معتقلين فلسطينيين.

 

الأخبار العالم

التعليقات (0)

لا يوجد إلى الآن أي تعليقات

اكتب تعلیقاً

هل ترغب بتلقی الإشعارات ؟
احصل على آخر الأخبار والمستجدات