أربيل 4°C الخميس 09 شباط 04:12

مسرور بارزاني: نصدر المحاصيل الزراعية لخمس دول خليجية ونعمل على الوصول للأسواق الأوروبية قريباً

کوردستان TV
100%

 

زاكروس عربية - أربيل 

زار رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم السبت (3 كانون الأول 2022)، سلسلة المراكز التجارية "كارفور" والتي تبيع محصول رمان مزارعي كوردستان في فروعها بالإقليم والعراق ودول الخليج دعماً لتصدير المحاصيل الزراعية الكوردستانية، مؤكداً على تصدير المحاصيل لخمس دول خليجية والعمل على الوصول للأسواق الأوروبية قريباً. 

وفي تصريحه لعدة وسائل إعلامية بينها مؤسسة كوردستان الفضائية، قال مسرور بارزاني: "جئنا لنزور هذا المكان الخاص ببيع رمان حلبجة وزاخو، والتي تحصل عليه كارفور من فلاحي إقليم كوردستان ومن ثم بيعه للمتبضعين".

وأضاف: "استطعنا للمرة الأولى، تصدير المحاصيل الزراعية لإقليم كوردستان بموجب الوعد الذي قطعناه سابقاً وقمنا بتنفيذه وتحويله إلى واقع وفتح أبواب جديدة أمام مزراعي إقليم كوردستان ما يمهد الطريق أمام تصدير المزيد من المحاصيل والمنتجات إلى الخارج، بعد تصدير الرمان إلى دول الخليج".

وتابع: "هذه هي البداية وفي المراحل المقبلة نعتزم تسويق المحاصيل الأخرى مثل العنب والتين وحتى العسل والتفاح في الخارج"، مبيناً: "حالياً تباع العديد من المنتجات المحلية لإقليم كوردستان في متاجر دول الخليج وقد تحدثنا مع الدول الأوروبية كذلك لنتمكن من تصدير منتجاتنا إليها أيضاً وهذه بشرى سارة لفلاحي إقليم كوردستان تحفزهم على زيادة الإنتاج لسد الحاجة المحلية وتصدير الفائض منها إلى الخارج".

وأوضح أن "هذه الخطوة تصبح مصدراً إضافياً للإيرادات ودعم القطاع الزراعي"، مشيداً بدور وزارة الزراعة  في إقليم كوردستان والوزيرة بيكرد طالباني في إتمام هذه العملية التي تدل على تقدم الزراعة في الإقليم.

وبشأن أهمية هذه الخطوة في تشجيع الفلاحين على مزاولة مهنتهم، قال مسرور بارزاني "لاحظنا إقبال المزيد من الفلاحين على الزراعة خلال هذه الفترة وأدعوهم للاستثمار أكثر في مجال الزراعة من خلال الفرصة المتاحة حالياً لتسويق المحاصيل داخل الإقليم وخارجه"، مبيناً أن "فتح الباب أمام الأسواق الخارجية يمثل ضماناً لتسويق منتجات الفلاحين، كما أن وزارة الزراعة بذلت كل ما بوسعها لدعم الفلاحين من خلال الإعفاءات الجمركية على المستلزمات الزراعية، وقد اتخذت الحكومة الإجراءات اللازمة من حيث الرسوم المفروضة، ومنح الفلاحين إعفاءات في أجور الكهرباء والعديد من المجالات الأخرى ليتمكن الفلاحون من التوجه للزراعة".

ومضى بالقول: "منذ بداية مباشرة الحكومة الحالية عملها، أكدنا سعينا لتنويع مصادر الإيراد من خلال عدة وسائل ومنها الاهتمام بالزراعة والصناعة والسياحة حيث تم الاستثمار في هذه القطاعات، ونأمل أن نلمس نتائج تطوير بقية المجالات قريباً كما نشهد اليوم تصدير المحاصيل الزراعية والتي تصبح مصادر إيراد إضافية للإقليم".

وأشار إلى "تصدير المحاصيل الزراعية إلى خمس دول خليجية إلى جانب عدة دول أوروبية تحدثنا معها بهذا الخصوص مثل بريطانيا والسويد وألمانيا وإيطاليا الكثير من الدول الأخرى، وقد قدمت دول بالاتحاد الأوروبي العديد من التسهيلات بهذا الشأن حيث اعترفت عدد منها بتراخيص السيطرة النوعية للإقليم وسنواصل مساعينا لفتح الأسواق الأوروبية كافة أمام المحاصيل الزراعية الكوردستانية".

واختتم قائلاً: "سنقوم بكل ما يلزم لدعم الفلاحين وفي الوقت ذاته نأخذ بنظر الاعتبار مراعاة بقية المواطنين بما يضمن عدم ارتفاع الأسعار من خلال السماح باستيراد المحاصيل والمواد التي لا يكفي الإنتاج المحلي لتغطية الحاجة إليها وسنبت بهذه القرارات في الوقت المناسب".

واليوم، أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، وصول محصول الرمان المحلي المنتج في الإقليم إلى محلات البيع في الخليج.

وقال مسرور بارزاني في تغريدة على تويتر: "الرمان ذي الجودة الممتازة لإقليم كوردستان يعرض في أرفف محلات التسوق بجميع أنحاء الخليج".

كما تضمنت التغريدة، مقطع فيديو يظهر منصة بيع لرمان كوردستان في أحد متاجر دبي، حيث يقوم أناس من جنسيات مختلفة بتبضع الرمان. 

وفي حسابه على انستغرام، قال مسرور بارزاني: "رمان كوردستان متوفر الآن في أسواق دولة الإمارات"، متابعاً: "أهنئ شعب كوردستان وعلى وجه الخصوص فلاحينا بهذه المناسبة".

ويوم أمس، نشر رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني تغريدة بشأن تصدير الرمان المحلي إلى خارج البلاد من خلال نشر صورة تظهر عدداً من معالم زاخو وحلبجة وشاحنة محملة برمان كوردستان وهي في طريقها إلى دبي، مع إرفاقها بتعليق: "نفذنا وعدنا".

وأواخر أيلول الماضي، جدد رئيس حكومة الإقليم التأكيد على الاهتمام الكبير الذي توليه حكومة إقليم كوردستان بالنسبة للقطاع الزراعي والمنتجات المحلية، فضلاً عن دعم مزارعي كوردستان وفلاحيها بشتى الوسائل.

وأشار إلى أن حكومة إقليم كوردستان، وتحقيقاً لهذا الهدف، عملت على إيجاد أسواق خارجية لتصدير المنتجات المحلية الكوردستانية، وقد اتخذت خطوات عملية بهذا الصدد، ومنها تصدير البطاطا وغيرها من المحاصيل، والعمل على تصدير محصول الرمان إلى الخارج.

وأضاف رئيس الحكومة أن أصنافاً عديدة من المحاصيل الزراعية ستصل إلى الأسواق الخارجية ابتداءً من العام المقبل، مشيراً إلى أن حكومة إقليم كوردستان تعتزم إرساء أساس متين للصناعات الزراعية في إقليم كوردستان، من أجل تعزيز القطاع الزراعي وحماية المحاصيل المحلية وخلق مزيد من فرص العمل.
 

كوردستان

التعليقات (0)

لا يوجد إلى الآن أي تعليقات

اكتب تعلیقاً

هل ترغب بتلقی الإشعارات ؟
احصل على آخر الأخبار والمستجدات