أربيل 15°C الإثنين 22 نيسان 14:02

أستراليا تعيد أربع مواطنات وأطفالهن من مخيمين للاجئين بسوريا

قرار استعادة هؤلاء النساء وأطفالهن جاء بناء على تقييمات فردية بعد عمل مطوّل قامت به وكالات الأمن القومي
کوردستان TV
100%

كوردستان تي في .. 

أعلنت وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية كلير أونيل اليوم السبت (29 تشرين الأول 2022)، أن الحكومة أعادت أربع أستراليات وأطفالهن البالغ عددهم 13 من مخيمين للاجئين في سوريا عقب سقوط تنظيم "داعش ،إلى ولاية نيو ساوث ويلز، موضّحةً أن حكومتها درست "مجموعة من العوامل المرتبطة بالأمن والمجتمع والرعاية الاجتماعية.

وتعد هذه العملية الأولى ضمن سلسلة مهمات مقررة لاستعادة حوالى 20 امرأة أسترالية و40 طفلا، هم زوجات وأبناء مقاتلين مفترضين من التنظيم الارهابي، من مخيمي الهول وروژ.

وأعلنت أونيل في بيان أعقب وصول المجموعة المكوّنة من 17 شخصا إلى سيدني أن "قرار استعادة هؤلاء النساء وأطفالهن جاء بناء على تقييمات فردية بعد عمل مطوّل قامت به وكالات الأمن القومي".

وتعد استعادة أفراد عائلات مقاتلي تنظيم داعش، قضية مشحونة سياسيا في أستراليا حيث أعلنت الحكومة السابقة المحافظة أن هؤلاء يشكّلون تهديدا أمنيا.

وأشارت أونيل إلى أنه يمكن أن تتم مقاضاة النساء في أستراليا إذا خلص عناصر مكافحة الإرهاب إلى أنهن تورطن في نشاطات غير قانونية في سوريا.

 بدورها، علّقت الباحثة لدى "هيومن رايتس ووتش" سوفي ماكنيل على الإعلان بالقول إنها "خطوة جاءت متأخرة كثيرا".

وأضافت: "على مدى سنوات، تركت الحكومة الأسترالية مواطنيها ليواجهوا ظروفا مروعة أثناء الاحتجاز في مخيمات في شمال شرق سوريا".

واعتبرت أن "أستراليا يمكن أن تؤدي دورا قياديا في مكافحة الإرهاب عبر عمليات الاستعادة المنظمة هذه لمواطنيها، علما أن معظمهم أطفال لم يختاروا يوما العيش في ظل حكم تنظيم داعش".

وأقامت النساء الأستراليات والأطفال في مخيمي الهول وروژ ، في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، في شمال شرق سوريا منذ انهارت عام 2019، ما تسمى "دولة الخلافة" التي أعلنها تنظيم داعش.

وذكرت صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد" ومحطة "إيه بي سي" الرسمية يوم الجمعة أن النساء والأطفال غادروا مخيم الروج للاجئين في شمال سوريا بعد ظهر الخميس وعبروا الحدود إلى العراق جوا للعودة إلى الوطن.

وقالت أونيل إن إعادة هؤلاء الأستراليين جاءت بعد خطوات مماثلة من جانب الولايات المتحدة وإيطاليا وألمانيا وفرنسا وهولندا وبلجيكا وبريطانيا وكندا.

ت: رفعت حاجي

الشرق الاوسط سوریا

التعليقات (0)

لا يوجد إلى الآن أي تعليقات

اكتب تعلیقاً

هل ترغب بتلقی الإشعارات ؟
احصل على آخر الأخبار والمستجدات