أربيل 16°C الخميس 26 أيار 03:52

قوات الأمن الإيرانية تقتل عتالاً كوردياً وتصيب آخرين

العتال المقتول هو ميهران رحماني كان يبلغ من العمر 24 عاماً
کوردستان TV
100%


كوردستان تي في

لقي شاب كوردي يعمل عتالاً مصرعه وأصيب آخران، بإطلاق قوات الأمن الإيرانية، الرصاص عليهم مباشرة.

وقالت منظمة "هنكاو/ خطوة" لحقوق الإنسان، إن القوات الأمنية قامت مساء أمس الجمعة بإطلاق النار على قافلة للعتالة بمنطقة "كيلي" ما أسفر عن مقتل أحدهم.

والعتال المقتول هو ميهران رحماني كان يبلغ من العمر 24 عاماً ومن أهالي قرية "منيجلان" في بانة بكوردستان إيران، تزوج قبل سنتين، وكان ينتظر مولوده الأول من زوجته الحامل.

وبحسب المنظمة، فإن خال ميهران، ويدعى إبراهيم رحماني (45 عاماً)، وعتالاً آخر من أهالي "كيله" هو هاوري أحمد، أصيبا أيضاً في الحادث ذاته.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن العتالة الذين جرى استهدافهم كانوا في طريق العودة ولم يكونوا يحملون أي بضائع.

ويعيش العتالة -أو "الكولبر"- أوضاعا مأساوية على الحدود بين إيران وإقليم كوردستان لكسب الرزق في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية بائسة. ووفقا لبيانات منظمات حقوقية، فقد توفي 56 منهم وأصيب 167 في عام 2020.

وفي تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت (INDEPENDENT) البريطانية، يقول الكاتب محمد صالح بدرخان إن تهريب البضائع عبر الحدود العراقية الإيرانيّة أصبح مصدر دخل للآلاف ممن يُعرفون محليا باسم "الكولبر" (كول تعني باللغة الكردية: الظهر، والبر يعني: الحامل).

يحمل هؤلاء العتالون على ظهورهم بضائع يتراوح وزنها ما بين 25 و120 كيلوغراما، ويعبرون بها تضاريس حدودية جبلية خطيرة وملغومة، ويشترون المنتجات الإلكترونية والسجائر والأقمشة من أربيل ومناطق أخرى في إقليم كوردستان، ثمّ يسلّمونها إلى التجار في نقاط تجمع داخل إيران.

بعد أن ينقل العتال حمولته لمدة تتراوح بين 10 و12 ساعة، يتقاضى عمولة تتراوح بين 7 و12 دولارا. ويضيف الكاتب أن المهمة تصبح أكثر صعوبة خلال أشهر الشتاء، حيث يعبر العتالة ممرات جبلية تكسوها الثلوج إلى ارتفاع يبلغ المتر، ويخاطرون بحياتهم وسلامتهم من أجل نقل البضائع.

وتتراوح أعمار هؤلاء -كما يذكر الكاتب- بين 15 و75 عاما، والكثير منهم يحملون شهادات جامعية في الطب والهندسة، وقد دفعتهم الأوضاع الاقتصادية الصعبة والبطالة إلى القيام بهذا العمل الشاق لكسب الرزق.
خطورة الوضع.

كوردستان

التعليقات (0)

لا يوجد إلى الآن أي تعليقات

اكتب تعلیقاً

هل ترغب بتلقی الإشعارات ؟
احصل على آخر الأخبار والمستجدات