الديمقراطي الكوردستاني يُرجح زيادة عدد مقاعده إلى 35 بإضافة مقعد عاشر في نينوى

لم تحتسب الأصوات في 114 محطة انتخابية حتى الآن

كوردستان تي في

أكد مسؤول الانتخابات في فرع الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالموصل، مناف حسن، أن عدد المقاعد التي حصل عليها الحزب في عموم العراق، سيزيد إلى 35 مقعداً، بإضافة مقعد عاشر في محافظة نينوى، إذا ما تم احتساب الأصوات في الدائرة الثانية بسهل نينوى، حيث لم تحتسب الأصوات في 114 محطة انتخابية حتى الآن.

وقال حسن في تصريح لموقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني إن النتائج الأولية تشير إلى حصول الحزب على 9 مقاعد في نينوى.

وجاءت تلك المقاعد موزعة بمعدل 3 مقاعد في شنكال/ سنجار، و3 في في سهل نينوى، ومقعدين في مخمور ومقعد واحد في تلعفر.

وأوضح حسن أن هناك 114 محطة انتخابية في الدائرة الثانية لسهل نينوى، لم تحتسب أصواتها بعد ضمن النتائج الأولية المعلنة، مبيناً أن مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني، عبدالسلام شعبان  حصل على 1446 صوتاً في ثماني محطات في وانكي لوحدها هذا إلى جانب الأصوات التي حصل عليها في فايدة ودميز والمناطق الأخرى.

وأضاف أنه إذا ما تمت معالجة هذه المشكلة فإن عبدالسلام شعبان سيفوز بمقعد إضافي للحزب الديمقراطي، لأنه حصل على ما لايقل عن 5 آلاف صوت.

كما أفاد مسؤول القسم القانوني في جهاز انتخابات الحزب الديمقراطي الكوردستاني، هاوار محمد يوسف، في تصريح صحفي إن "الحزب الديمقراطي الكوردستاني، قدّم لمفوضية الانتخابات 45 شكوى في عدد من المحافظات، ومنها كركوك والسليمانية وحلبجة ونينوى"، مبيناً أن "أغلبها تتعلق بالمخالفات التي قامت بها بعض الأطراف السياسية وأشخاص من الحكومة تدخلوا بصورة غير شرعية في العملية الانتخابية".

وأوضح أنه "لحد الآن هنالك 12 طعناً قدمناه للمفوضية حول نتائج الانتخابات التي اعلنتها المفوضية بشأن عدد الاصوات التي حصل عليها مرشحونا في الدوائر الانتخابية"، متوقعاً أن "يرتفع عدد المقاعد التي حصلنا عليها في حال قامت المفوضية بالتحقيق في الشكاوى التي قدمناها، الى 35 مقعداً".

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات، في ساعة متأخرة من مساء أول أمس الثلاثاء، النتائج الأولية لعملية الاقتراع بعد إضافة محطات العد والفرز اليدوي، حيث أظهرت النتائج ارتفاعاً في عدد مقاعد الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

وعرضت مفوضية الانتخابات النتائج الأولية لعملية الاقتراع على موقعها الإلكتروني بعد إضافة محطات العد والفرز اليدوي، وأظهرت نتائج الفرز اليدوي، ارتفاعاً في عدد مقاعد الديمقراطي الكوردستاني، في مجلس النواب العراقي، من 32 مقعداً إلى 34 مقعد.

ووفقاً للنتائج، فقد أحرز الديمقراطي الكوردستاني، مقعداً آخر في محافظة دهوك بإقليم كوردستان، وفاز عبد الواحد أحمد، مرشح الحزب بفارقٍ بسيط في عدد الأصوات، عن مرشح الاتحاد الإسلامي الكوردستاني عمر كوجر.

كما أحرز الديمقراطي الكوردستاني مقعداً آخر في محافظة السليمانية، ليصبح عدد مقاعده في السليمانية ثلاثة مقاعد، حيث فازت بالمقعد الثالث المرشحة عن الديمقراطي الكوردستاني شنو نوري.

وضمت السليمانية خمس دوائر انتخابية تنافست فيها الأطراف السياسية على ١٨ مقعداً نيابياً.

ومع ظهور النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية المبكرة في العراق، أعطى تقدم الحزب الديمقراطي الكوردستاني وانتصاره على مستوى إقليم كوردستان والعراق أصداءً إيجابية بين الأوساط الشعبية والسياسية.

ويشير مواطنون إلى أن هذه الانتخابات هي فرصة مهمة لتوحيد الصف الكوردستاني في بغداد، ترجمة لرؤية الرئيس بارزاني وقراءته للأوضاع السياسية في العراق.

وبحسب النتائج الأولية فقد حصل الحزب الديمقراطي الكوردستاني على 34 مقعداً في انتخابات مجلس النواب العراقي التي أجريت في 10 تشرين الأول الجاري.

ت: شونم خوشناو