النفط العراقية تجدد التزام العراق بقرارات "أوبك+"

في تحقيق التوازن في أسواق النفط وفق المحددات الأخيرة لتحسين اقتصادات البلدان المنتجة

جددت وزارة النفط الاتحادية، التزام العراق بقرارات "أوبك+"، ونفت شركة (نفط البصرة) إحدى كبريات شركات النفط في العالم، ما أشيع في بعض وسائل الإعلام بشأن ارتفاع حجم التصدير النفطي من موانئ البلاد الجنوبية، مبينة أن "معدلات التصدير خلال شهر شباط الجاري ما زالت مستقرة بالأرقام المعلن عنها".

وقال مدير عام الشركة خالد حمزة الشرع في تصريح نقلته صحيفة الصباح اليوم الأربعاء (24 شباط 2021): إن "معدل الصادرات النفطية للشهر الحالي، لا يزال مستقراً عند 3 ملايين و700 ألف برميل يومي قياسي".

ونفى الشرع ما تردد من أنباء تحدثت عن ارتفاع في معدلات التصدير من المنافد البحرية في مياهنا الدولية، ولفت إلى أن "وزير النفط إحسان عبد الجبار، شدد على أهمية الالتزام بقرارات (أوبك +)، في تحقيق التوازن في أسواق النفط وفق المحددات الأخيرة لتحسين اقتصادات البلدان المنتجة".

 من ناحية أخرى، كشف الشرع أن "وزارة النفط اعتمدت مصدرين لتمويل مشروع (الأنابيب البحرية)، من أجل زيادة قدرات تصدير النفط الخام عبر الموانئ الجنوبية، طبقاً لما هو مخطط له من قبل وزارة النفط وشركة نفط البصرة"، مبيناً أن "المصدر الأول يأتي عبر قيام (المصرف العراقي للتجارة) بالمشاركة في جزء من التمويل وفقا لقرار مجلس الوزراء الأخير، أما مصدر التمويل الثاني، فيأتي من إيرادات حصة شركة نفط البصرة في عقد الخدمة مع شركة (إيني) الايطالية المشغل لحقل الزبير غرب البصرة ضمن جولة التراخيص النفطية الأولى عام 2010".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv