الكاظمي يجري محادثات هاتفية مع الرئيس الأميركي

أكدنا العمل لمواصلة الحوار الاستراتيجي بين بلدينا على أساس السيادة الوطنية العراقية

أجرى رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، والرئيس الأميركي جوزيف بايدن، اتصالاً هاتفياً هو الأول بينهما منذ تولي الأخير منصبه في 20 كانون الثاني الماضي، وبحث الجانبان محاربة الإرهاب ودعم الأمن والاستقرار.

وقال الكاظمي في تغريدة على "تويتر": "بحثت في اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي جوزيف بايدن تطوير العلاقات الثنائية وتعزيز الشراكة بما يخدم مصلحة البلدين، والعمل على دعم الأمن والسلم في المنطقة واستمرار التعاون في محاربة داعش".

وأضاف "كما أكدنا العمل لمواصلة الحوار الاستراتيجي بين بلدينا على أساس السيادة الوطنية العراقية".

وقال الكاظمي، في وقت سابق من يوم أمس الثلاثاء، إن العراق لن يكون أرض ساحة لتصفية الحسابات، والصواريخ العبثية هي محاولة لإعاقة تقدّم الحكومة وإحراجها، لكن اجهزتنا الأمنية ستصل إلى الجناة وسيتم عرضهم أمام الرأي العام.

وأضاف الكاظمي خلال اجتماع مجلس الوزراء "العمليات الإستباقية ضد الإرهاب مستمرة وفي تصاعد للقضاء على ما تبقى من جحور الإرهاب وبؤره".

يشار إلى أن هذا الاتصال يأتي بعد 24 ساعة من تعرض المنطقة الخضراء والسفارة الأميركية فيها وسط العاصمة بغداد مساء الأثنين لقصف صاروخي جديد.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، تصاعدت وتيرة الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية ومناطق أخرى، إذ باتت الهجمات تقع بصورة شبه يومية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv