قامشلو.. كورونا يغيب صاحب أشهر أغنيتين كورديتين

بعد أن خدم الفن الكوردي لمسيرة أكثر من نصف قرن

توفى صباح اليوم الخميس، (24،12،2020)، الفنان الشاعر والرسام والملحن الكوردي، صاحب أشهر أغنيتين  كورديتين (أز كجكا كورديما + ری ویو) محمد علي شاكر، عن عمر ناهز (74) عاما، في أحد مستشفيات مدينة قامشلو/ القامشلي، إثر إصابته بفيروس كورونا، بعد أن خدم الفن الكوردي لمسيرة أكثر من نصف قرن.

وكان يكنى بـ(نبع رأس العين الفني) نسبة إلى مدينة سري كانيه (رأس العين) التي استقر فيها.

كوردستان

ولد محمد علي شاكرعام 1946 في بلدة الدرباسية و حصل على شهادة أهلية التعليم (الصف الخاص) وعمل مدرساً، ثم حصل على شهادة الأدب الإنكليزي من جامعة حلب عام 1981، و انتقل مع عائلته إلى مدينة رأس العين، وكانت بداياته مع التلحين بوضع ألحان لعدة قصائد للشاعر يوسف برازي (بيبوهار bêbuhar) ليغنيها أخاه الفنان محمود عزيز، و منها أغنية حبس و زندان hebs û zindan , گليزار gulîzar , شينبو ريحان şînbû rîhan .

بدأ محمد علي بكتابة الشعر وتأليف الألحان منذ ١٩٦٨، لديه حوالي ٢٦٥ أغنية من كلماته وألحانه، منها ١٧٠ قصيدة غناها شقيقه الفنان محمود عزيز شاكر، كما لحن قصائد للشعراء الآخرين أيضا مثل جكرخوين وملايي جزيري وتيريژ وغيرهم، حتى بات بمثابة معهد للموسيقا وتخريج الفنانين في بلدته رأس العين، وغنى قصائده الكثير من الفنانين الكورد منهم (محمد شيخو و مصطفى خالد و زبير صالح و حسين صالح و شهريبانا كوردي و خوشناف تيلو وغيرهم )..

أصدر له ديوانيين من الشعر، نظم الشعر في كل القضايا والمواضيع المتعلقة بالقضية والأحداث الكوردية.

تم تكريمه من قبل لجنة مهرجان الشعر الكوردي في المهرجان الثالث والعشرين عام ٢٠١٨ ، الذي يقام في قامشلو سنوياً، بالإضافة إلى الكثير من الجوائز تقديراً لأعماله الفنية.

يذكر أن محمد علي بالإضافة الى الشعر واللحن قام برسم الكثير من اللوحات الفنية المعبرة عن الفلكلور والتراث الكوردي، كما أن الكثير من أغانيه أضحت بمثابة الفلكلور و منها اغنية ريويو rêwiyo و أز كجكا كرديمه keçika kurdîme.

رفعت حاجی .. Kurdistan tv