مفوضية حقوق الإنسان تدق ناقوس الخطر بشأن العودة القسرية لمسيحيي الموصل

تهجير ثاني لهم ولن نسكت على هذا الإجراء

طالب مسؤول ملف الأقليات في المفوضية العليا لحقوق الانسان عمار بولص، اليوم الاربعاء، (21/10/2020)، بإيقاف العودة "القسرية" للنازحين المسيحيين من المخيمات الى الموصل القديمة المهدمة بيوتها فوراً، معتبراً ذلك تهجير ثان مخالف للمواثيق الدولية.

وقال بولص في بيان اطلعت عليه زاكروس عربية، إن "الإعادة القسرية للنازحين المسيحيين في مخيم مريم العذراء الى الموصل القديمة، حيث كان سكنهم القديم والمهدمة بيوتهم الان هو تهجير ثاني لهم ولن نسكت على هذا الإجراء إقليميا ودوليا".

وأضاف بولص أن "هذه الإعادة القسرية مناف للمواثيق الدولية وبالأخص مجلس حقوق الإنسان في جنيف وهو تهجير ثاني لهم ولن نسكت على هذا الإجراء".

وطالب بولص الجهات الحكومية بـ"إيقاف هذه العودة فورا وأخذ رأي النازحين قبل عودتهم قسريا، والتي ستؤثر سلبيا على حياتهم".

وأكد بولص أن "الجميع مع إغلاق مخيمات النازحين وعودتهم لبيوتهم ومناطقهم، ولكن وفق شروط وأجواء مهيئة لذلك دون أي تسرع أو أمر غير محسوب النتائج".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv