نقص الأكسجين يتهدد البلدان الأكثر فقرا في معركتها ضد كورونا

الواقع هو أن الأكسجين يمثل العلاج الوحيد الذي سينقذ الأرواح

في البلدان الفقيرة في إفريقيا وجنوب آسيا، يفتقر الأطباء للعنصر الأساسي المطلوب لإنقاذ المصابين بوباء كوفيد-19 بأخطر أشكاله، أي الأكسجين نفسه بحسب تحذيرات الخبراء.

وتلقي الأزمة الصحية الراهنة بعبء كبير على الأنظمة الاستشفائية حتى الأكثر تقدما منها، مع صعوبات تتعلق خصوصا في التزود بأجهزة تنفس اصطناعي.

ويقول هاميش غراهام طبيب الأطفال والباحث في جامعة ملبورن لفرنس بريس"الواقع هو أن الأكسجين يمثل العلاج الوحيد الذي سينقذ الأرواح في إفريقيا ومنطقة آسيا - المحيط الهادئ في هذه المرحلة".

ويوضح "أخشى أن يكون التركيز المفرط على أجهزة التنقس قاتلا في حال لم تحل مشكلات الأكسجين".

ويلفت غراهام إلى أن "وجود الأكسجين بديهي في مستشفيات البلدان الغنية". لكن في باقي أنحاء العالم، "يدرك المعالجون تماما المشكلة إذ إنهم يكافحون يوميا لتزويد مرضاهم بالأكسجين".

وتضم مستشفيات كبرى كثيرة في البلدان النامية عبوات أكسجين في غرف العمليات والخدمات الطبية، إضافة إلى أجهزة توليد أكسجين وهي معدات محمولة تتيح تنقية الهواء المحيط.

غير أن دراسات عدة تظهر أن أقل من نصف المستشفيات في إفريقيا وآسيا - المحيط الهادئ لديها أكسجين متوفر في أي وقت، وفق غراهام. كما أن عددا أدنى من هذه المؤسسات مجهز بأدوات قياس التأكسج النبضي وهي أجهزة صغيرة توضع عند طرف اصبع المريض لقياس مستوى الأكسجين في الدم.

لكن في عز الأزمة الصحية، يخشى الخبراء من فشل المجتمع الدولي في التحرك بالسرعة المطلوبة لسد هذا النقص في الأكسجين وباقي التجهيزات الأساسية في البلدان الأكثر فقرا، بحسب فرنس بريس.

ويهاجم فيروس كورونا المستجد الرئتين متسببا بأشكال حادة من الضيق التنفسي كما يؤدي إلى تراجع خطير في مستوى الأكسجين في الدم.

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv