رئيس حكومة إقليم كوردستان يبدأ زيارة رسمية الى روما والفاتيكان

يسعدني أن ألتقي قداسة البابا لبحث أهمية التعايش الديني الذي يمكن أن يكون بمثابة علاج ناجع للتطرف

بدأ رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني على رأس وفد رفيع، اليوم الأحد زيارة رسمية إلى روما والفاتيكان للقاء كبار المسؤولين الإيطاليين والبابا فرنسيس في زيارة تستغرق يومين.

وسيعقد بارزاني في روما، اجتماعات ثنائية مع كبار المسؤولين في الحكومة الإيطالية، منهم رئيس الوزراء جوزيبي كونتي لمناقشة التعاون الثنائي في مجال مكافحة الإرهاب.

كما سيتم بحث سبل تشجيع الشركات الإيطالية على اغتنام الفرص الاستثمارية المتاحة في إقليم كوردستان.

وفي الفاتيكان، فسيجتمع رئيس حكومة إقليم كوردستان مع البابا فرنسيس لمناقشة التزام إقليم كوردستان بمكافحة الاضطهاد الديني وتشجيع الحوار بين الأديان.

وقال بارزاني في تصريح صحفي قبيل مغادرته ميونيخ: "يسعدني أن ألتقي قداسة البابا لبحث أهمية التعايش الديني، الذي يمكن أن يكون بمثابة علاج ناجع للتطرف".

وتابع: "أنا فخور بأن حكومة إقليم كوردستان ساهمت في تحقيق ذلك عبر تعزيز الحوار بين الأديان، ونجحتْ في خلق ملاذ آمن للتسامح بين مختلف الأديان".

ويتألف الوفد الوزاري، الذي يرافق رئيس الوزراء، من وزيري الإعمار والإسكان دانا عبد الكريم حمه صالح، والنقل والمواصلات عبد المسيح عبدوكا، ووزير الاوقاف والشؤون الدينية بشتيوان صادق ووزير الإقليم خالد شواني.

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv