الصدر: إني لأبدي أسفي وعتبي على من شكك بي من متظاهري ساحة التحرير

أعلن غضبي وبراءتي من كل سياسي يحاول تأخير عجلة التقدم بتشكيل حكومة قوية مستقلة

وجه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، رسالة لمتظاهري ساحة التحرير، "سأحاول من الآن أن لا أتدخل بشأنهم لا بالسلب ولا بالإيجاب حتى يراعوا مصير العراق وما آل إليه من خطر محدق"، قاصدا بها السياسيين.

وكتب الصدر في تغريدة على تويتر "أيها العراقيون قد أثلجتم قلوبنا.. ورفعتم رؤوسنا.. وحققتم أملنا.. وأغظتم عدونا .. فكتب الله لكم به عملاً صالحاً .. فجزاكم الله خير الجزاء عن العراق وأهله".

وأضاف الصدر "إني لأبدي أسفي وعتبي على من شكك بي من متظاهري (ساحة التحرير) وباقي المحافظات ممن كنت سنداً لهم بعد الله وكنت أظنهم سنداً لي وللعراق .. وممن والأهم من أصحاب القلم الخارجي المأجور .. ولأشكونّهم عند رب غفار لي ولهم".

وتابع الصدر "إلا أنني من الآن سأحاول أن لا أتدخل بشأنهم لا بالسلب ولا بالإيجاب حتى يراعوا مصير العراق وما آل اليه من خطر محدق يتخطفه الجميع من الداخل والخارج بلا هوادة ولا رحمة".

وقال الصدر "أعلن غضبي وبراءتي من كل سياسي يحاول تأخير عجلة التقدم بتشكيل حكومة قوية مستقلة ذات سيادة ووطنية ونزاهة وكفاءة تبعد عنا الاحتلال والتدخلات الخارجية أجمع .. فهم طلاب سلطة ومال وما أنا إلا عاشق للوطن وشعبه لا أهوى سلطة ولا أطلب مالاً ولا أحب الدنيا قدر حبي للشهادة".

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv