جاويش اوغلو يرهن إرسال الـ(مستشارين العسكريين) الى ليبيا باستمرار وقف اطلاق النار

اتفقنا جميعا على عدم إرسال مستشارين إضافيين أو قوات أو مرتزقة من أي دول مجاورة، طالما تم احترام اتفاق الهدنة ووقف إطلاق النار

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده لن ترسل المزيد من المستشارين العسكريين أو قوات إضافية إلى ليبيا طالما تم احترام اتفاق الهدنة ووقف إطلاق النار.

قال أوغلو في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، في إجابة على سؤال عما إذا كانت تركيا سترسل المزيد من المستشارين العسكرييين إلى ليبيا: "لا. لقد اتفقنا جميعا على عدم إرسال مستشارين إضافيين أو قوات أو مرتزقة من أي دول مجاورة، طالما تم احترام اتفاق الهدنة ووقف إطلاق النار، والجميع ملتزم بذلك".

وأجاب جاويش أوغلو على سؤال عن موعد المؤتمر الوزاري القادم حول ليبيا في برلين، قائلا: "أعتقد أنه سيكون في أول أسبوع من شهر شباط/فبراير. يجب أن يخبرنا الألمان بالموعد، هايكو ماس يجب أن يخبرنا. أعتقد أنه ينسق الموعد مع الوزراء الآخرين الراغبين في المشاركة. لقد أيدنا بالفعل فكرة عقد مؤتمر متابعة".

وقال وزير الخارجية التركي في إجابة على سؤال عما إذا كان يجب تنظيم العملية الليبية على غرار عملية أستانا، تحت إشراف تركي روسي على سبيل المثال: "لقد بدأنا ذلك بالفعل. في البداية كانت في موسكو، ثم في إسطنبول، لذلك، فهي مبادرة شبيهة نوعا ما لما بدأناه مع روسيا".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv