لجنة الأمن والدفاع البرلمانية تكشف عن خطتها لاقتناء منظومات حديثة لحماية الأجواء العراقية

كرة لمقايضة النفط العراقي بالسلاح على غرار اتفاقية (النفط مقابل البناء)

كشفت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، عن زيارة مرتقبة لوفود من الاختصاصيين إلى روسيا والصين وأوكرانيا، لاقتناء منظومات حديثة لحماية الأجواء العراقية من أي اعتداء أو انتهاك للسيادة.

وذكرت صحيفة "الصباح" شبه الرسمية، اليوم الثلاثاء، أن "الزيارة التي تشمل روسيا والصين وأوكرانيا تأتي للتعاقد على منظومة دفاع جوي متطورة وتحديد نوعية الصواريخ 300 اس أو 400 اس"، مشيرة إلى وجود "فكرة لمقايضة النفط العراقي بالسلاح على غرار اتفاقية (النفط مقابل البناء) التي أبرمت مؤخراً مع الصين".

ونقلت الصحيفة، عن عضو اللجنة بدر الزيادي قوله، إن "الوفود تعتزم اجراء الزيارة للاتفاق مع تلك الدول على توريد منظومات حديثة لحماية الاجواء العراقية، وإكمال نصب الكاميرات الحرارية الحديثة على الحدود لكشف أي تحركات إرهابية تحاول الاختراق".

وأضاف الزيادي، أن "مجلس النواب بصدد تأليف وفد مشترك من السلطتين التشريعية والتنفيذية لزيارة الدول المتقدمة للتعاقد على شراء أسلحة متطورة".

وتابع، أن "هناك الكثير من الدول التي أعربت عن استعدادها لتجهيز العراق بالسلاح الحديث مقابل النفط"، مؤكداً أن "هذه أفضل طريقة لضمان توريد سلاح جيد الى العراق من دون أن تكون هناك عمليات فساد أو رشى تمنح للوسطاء من الجانبين".

وأوضح عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، أن "عدم اكتمال تسليح قوات الحدود بأسلحة متطورة يأتي من خلال الخطأ في الاعتماد على الاتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية، التي صرفت لها مبالغ هائلة ولم تكتمل، لذلك على العراقيين الاعتماد على أنفسهم والذهاب الى المعسكر الشرقي لتسليح الجيش العراقي".

 

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv