الصدر: إنها فرصة عظيمة لتجديد الوجوه شلع قلع وبطرق عقلانية

الإصلاحات التي قدمها البرلمان "كاذبة ووهمية لإسكات صوت الثائرين

أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عبر تغريدة أطلقها اليوم الأربعاء، على حسابه في الـ(تويتر)، أن الإصلاحات التي قدمها البرلمان "كاذبة ووهمية لإسكات صوت الثائرين"، مشيراً إلى عدم جديتها وقانونيتها.

وقال الصدر في تغريدته، إنه "على الرغم من بعض الأخطاء التي شابت التظاهرات والاعتصامات، إلا أنهم يقفون إجلالاً واحتراماً لها، وذلك لما حققته من انتصارات أهمها إذلال الفاسدين، وإرعابهم"، مضيفاً أنهم "كادوا أن يخضعوا لجل مطالبهم إن لم يذعنوا لها كلها تدريجياً".

وأضاف الصدرفي التغريدة نفسها، أنه "يجب على القوات الأمنية الشريفة التي حررت الموصل الجريحة مؤخراً، عدم المساس بالمتظاهرين والمعتصمين، بل وأن يحاولو إبعاد المندسين وغير المنضبطين الذين يعتدون على الثوار، بالقتل والخطف والقنص وما شاكل ذلك".

وأردف الصدر مخاطباً الثوار والقوات الأمنية، أن "العراق أمانة في أعناقهم وعليهم إنجاح مشروع الإصلاح الشعبي للحكومة التي قد أتخمت بأموال الشعب فساداً و ظلماً".

وشدد الصدر في تغريدته أن "على الثوار إبعاد شبح التدخل الخارجي الأمريكي وغيره، بل وحتى بعض الناشطين القابعين خلف (الكيبورد)، والتي تتحرك أناملهم وفق أجندات استعمارية أمريكية وغيرها"، و"أهاب بالثوار بعدم التعرض للبعثات الدبلوماسية، وسفارات الدول غير المحتلة ولو بالهتافات"، واصفاً تلك الأفعال بأنها "ليست من شيم العراقيين ولا أخلاقهم".

وتوجه الصدر لما سماه بالطبقة الشعبية الصامتة، بأن "تحدد مصيرها من خلال مساندة الثوار، ولو بكلمة طيبة، إن لم يستطيعوا المساندة بغيرها من الأمور".

وجدد الصدر نداءه للشعب قائلاً: "إنها فرصة عظيمة لتجديد الوجوه (شلع قلع)، وبطرق عقلانية لا يقع العراق فيها في مهاوي الخطر، ومنزلق الفراغ المرعب، لا من خلال وعود بإصلاحات، سرعان ما تبين عدم جديتها، أوعدم قانونيتها، عدا عن الإصلاحات الوهمية، التي قدمها البرلمان، وسرعان ما تبين أنها من دون جدوى لتطبيقها، وجاءت لإسكات صوت الثائرين هنا وهناك".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv