مجموعة من علماء الدين الإسلامي من كوردستاني يشاركون دورة تدريبية في الأزهر الشريف

عن سبل تفنيد الفكر المتطرف، وكيفيّة مواجهته المنتشر تحت مسمّيات مقنّعة

يُشارك ثلّة من علماء الدّين الإسلامي من إقليم كوردستان، في دورة تدريبيّة ثقافية في القاهرة، برعاية كريمة من الأزهر الشّريف وتنظّمها المنظمة العالميّة لخريجي الأزهر، بالتّنسيق مع اتّحاد علماء الدّين الإسلامي في كوردستان، وتهدف إلى نشر روح الوسطيّة وتعميق الأخوّة والاعتدال في الخطاب الإسلامي، والبحث عن سبل تفنيد الفكر المتطرف، وكيفيّة مواجهته المنتشر تحت مسمّيات مقنّعة، والّتي تعود أضرارها على الإسلام والمسلمين بصورة خاصّة.
وأوضح الشّيخ حسن القادياني مسؤول العلاقات لاتّحاد علماء الدين أن "مثل هذه الدورات والتي تأتي ضمن إطار التعاون المشترك بين إتحاد علماء الدين والمنظمة العالمية لخريجي الأزهر من أجل البناء القيادي لأئمة و خطباء جوامع إقليم كوردستان، في تفنيد الفكر المتطرف و مواجهته، و لنا تجارب سابقة مع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر من خلال عقد دورات علميّة في السنوات الماضية، وعادت تلك الدّورات بالنّفع الكثير لعلمائنا الأفاضل وكانت لها تأثير إيجابي في نشر روح الوسطية والإعتدال ولا يزال عدد كبيرمنهم يطلبون فتح دورات أخرى على نفس النّمط والمضمون، ولاسيّما التّثقيف في مواجهة الفكر التّطرّفي و تصيحيح المفاهيم المغلوطة، وإذكاء روح الوسطيّة وقبول الآخر لدى الجميع ولاسيّما في اوساط علماء الدين الإسلامي".

وأضاف القادياني أيضاً: نحن كشعب كوردستان في حاجة ماسّة لمثل هذه الدّورات، بالرغم من أنَّ المجتمع الكوردي يتسم بالوسطية والإعتدال والتعايش بين مكوناته المختلفة، إلا أنّنا مع الأسف الشّديد نمرّ بفترة عصيبة ومؤلمة حيث التّعذيب والتّفجير والقتل باسم ديننا الحنيف، الّذي هو بريئ من مثل هذه الجرائم، وقد أثبتت التّجارب أنْ لا علاج أنجع من مواجهة فكريّة عن طريق نشر الاعتدال والوسطيّة، وهذا ما نرجوه من الأزهر الشّريف منارة العلم والوسطيّة، والأزهر له تجارب رائدة وقيادات علمية كفوئة في هذا المجال.

هذا ومن المؤمل أنْ يشارك أربعة و عشرون إماماً وخطيباً في هذه الدورة المزمع عقدها في القاهرة من 17/11/2019 الى 12/12/2019 موزعين على المناطق الجغرافية لإقليم كوردستان، والتي يحاضر فيها عدد من كبار علماء الأزهر الشريف.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv