رئيس إقليم كوردستان: التنمية المتواصلة للقدرات البشرية أهم عوامل التقدم

إقليم كوردستان بحاجة إلى قوة عسكرية موحدة مُجهزة تعمل وفق المبادئ الإنسانية والاتفاقات الدولية بعيداً عن التحزب

بحضور رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، جرت مراسيم اختتام الدورة الـ26 لضباط البيشمركة في زاخو اليوم الثلاثاء، والتي استمرت لتسعة أشهر، بمشاركة 233 ضابطاً يحملون رتباً تتراوح من ملازم إلى عقيد،

وأكد سيادته في كلمة ألقاها في المناسبة، على ضرورة تشكيل قوة وطنية، مشدداً على وجوب النأي بالبيشمركة عن التحزب.

وقال بارزاني في كلمتة خلال مراسم تخرج ضباط البيشمركة في زاخو، إن "إقليم كوردستان بحاجة إلى قوة عسكرية موحدة مُجهزة تعمل وفق المبادئ الإنسانية والاتفاقات الدولية بعيداً عن التحزب".

وأضاف: "لا بد من أخذ العبر من دروس الماضي وتأسيس قوة منظمة ومدربة وإزالة العوائق التي تعرقل الإصلاحات في وزارة البيشمركة، وسنبذل كل ما يمكن لتحقيق ذلك".

وأوضح أن "التنمية المتواصلة للقدرات البشرية أهم عوامل التقدم في أي مجال كان، بما يستجيب لمتطلبات روح العصر، والضباط هم عماد الاستراتيجية الحربية والتنظيم وإدارة القوات العسكرية، لذا فإن تنمية قدراتهم أعظم استثمار في المجال العسكري".

وتابع أن "ترسيخ الأسس الوطنية والإنسانية وحس المسؤولية، يخلق مقاتلاً ذو إرادة ومدافعاً عن الحقوق والقيم الوطنية".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv