محما خليل: كان هناك امكانية ان تستخدم اميركا والأمم المتحدة قدرتهما وامكانياتهما لتأهيل شنكال ووضع الأمور في نصابها

إبقاء الحال في شنكال وسهل نينوى مقصود ويندرج من ضمن الأجندة التي تريد ان تبقى هذه المناطق فارغة من اهلها

اتهم قائممقام قضاء شنكال محما خليل علي اغا، الأمم المتحدة والتحالف الدولي واميركا بعدم الجدية بإعادة النازحين الايزيديين الى شنكال وباقي الأقليات في سهل نينوى الى مناطقهم.

وذكر المكتب الإعلامي لقائممقام شنكال أن خليل الذي هو رئيس لجنة الأقليات في اتحاد البرلمانيين العراقيين، قد قال اليوم الجمعة، ان "هناك اكثر من دليل على عدم جدية هذه الأطراف في تطبيق القانون الدولي لحقوق الانسان"، مشيرا الى ان "المنظمات الدولية تحوم حولها شبهات فساد وسرقة للأموال من خلال حصولها على مبالغ طائلة من الأمم المتحدة والدول المانحة وتقوم بصرف القليل منها فقط ووضع الكثير مما تبقى في جيوبها".

واضاف خليل ان "الشعب العراقي والايزيديين وباقي الأقليات هم اكبر الخاسرين من الحرب على داعش، فمناطق الأقليات التي هي ذبيحة هذه المعركة ليس فيها استقرار أمني او سياسي او اقتصادي او محتمعي او خدماتي، وما زال أهلها مشردون في مخيمات النزوح المنتشرة في ارجاء المعمورة".

 وأشار خليل الى "تقصير الحكومة العراقية في واجباتها وعدم اهتمامها بهذه الشرائح التي تعرضت للابادة وما زالت تباد".

 واوضح خليل ان "ابقاء الحال في شنكال وسهل نينوى مقصود فهو يندرج من ضمن الأجندة التي تريد ان تبقى هذه المناطق فارغة من اهلها لتمرير الأجندات منها وتصفية الحسابات على حسابها".

وحمل خليل "التحالف الدولي واميركا مسؤولية ابادة الايزيديين، حيث كانت هناك امكانية ان تستخدم اميركا والأمم المتحدة قدرتهما وامكانياتهما لتأهيل المنطقة ووضع الأمور في نصابها، الا ان مصلحتهم وتحقيقا لأجندتهم اوصلوها الى ما هي عليه من واقع مأساوي".

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv