العراق ترغب بالتخلص من أطفال داعش قبل البلوغ والدول الأوربية جميعها رفضنهم

جميعها رفضت استلامهم ولا تستقبل المحكومين ولا الذي اتموا محكومياتهم ولا الذين تم الافراج عنهم

أكد الخبير القانوني طارق حرب، ان الحكومة الاتحادية ترغب بالتخلص من أطفال داعش الموجودين في العراق قبل بلوغهم السن القانونية.

وقال حرب في حديث إعلامي اليوم الثلاثاء، ان روسيا الدولة الوحيدة التي قبلت تسلم اطفال داعش من العراق، والدول الاوروبية جميعها رفضت استلامهم ولا تستقبل المحكومين ولا الذي اتموا محكومياتهم ولا الذين تم الافراج عنهم.

وأوضح ان الطفل دون سن الـ 9 اعوام لا يؤاخذ جزائيا، وغير مسؤول قانونيا ولا عقوبة عليه، مشيرا الى ان مئات من اطفال داعش في العراق في سجون وسط ظروف جيدة، لافتا الى انه لا يمكن اعتبار هذه الأماكن سجونا ايضا، انما هي دار دولة كما حال دور رعاية الاطفال مجهولي الأهل لأنهم دون السن القانونية، لافتا الى ان الحكومة الاتحادية تريد التخلص منهم قبل بلوغهم السن القانونية.

واشار حرب الى ان اطفال داعش ممن امهاتهم عراقيات فإنهم وفق القانون يحصلون على الجنسية ولا يحتجزون مع اطفال داعش الآخرين، مشيرا الى ان نساء داعش العراقيات أقاموا دعاوي زواج في محاكم خاصة بالانبار ونينوى وتم تصديق زيجاتهم من مسلحي داعش.

وكانت وزارة الخارجية في الحكومة الاتحادية دعت في بيان لها يوم أمس الاثنين دول العالم الى استلام رعاياها من المنخرطين في صفوف تنظيم داعش الارهابي ومن ضمنهم الأطفال، مشيرة الى تسليم 33 طفلا من اطفال داعش الى روسيا، وترحيل 473 طفلاً من مختلف الجنسيات منها الروسية والطاجيكية والأذرية والألمانية والفرنسية والجورجية والبيلاروسية والفنلندية والأوكرانية والتركية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv