حزب أردوغان لا يجد حرجاً من التنسيق مع مخابرات بشار الأسد

رغم العداء المستحكم منذ سنوات بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأسد

أعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، يوم أمس الأربعاء، أنه لا عيب في عقد اجتماعات بين وكالة المخابرات التركية ونظيرتها السورية.

وجاء موقف الحزب رداً على تقرير نشرته إحدى وسائل الإعلام التركية، أفاد بوجود اتصالات رفيعة المستوى بين ممثلين كبار لتركيا وسوريا.

 ونقلت صحيفة (آيدينليك) التركية، عن صحافيين التقوا بالأسد قولهم: إن "لجنة سورية التقت مع رئيس المخابرات التركية، هاكان فيدان".

وفي حين لم يؤكد عمر جليك، المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية، عقد أي اجتماع بين الجانبين، لكنه قال إن ذلك سيكون طبيعيا رغم العداء المستحكم منذ سنوات بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأسد.

إلى ذلك، أوضح قائلاً إن "وكالات المخابرات التابعة لنا وعناصرنا في الميدان (سوريا) بإمكانها عقد أي اجتماع تريده في الوقت الذي تراه مناسبا لتجنب وقوع أي مأساة أو في ضوء بعض الاحتياجات".

وكان أردوغان وصف الأسد بأنه إرهابي وصرح في مناسبات عديدة على مدار سنوات الحرب الثماني بأنه ينبغي على الأسد أن يرحل.

وتعاونت أنقرة في الآونة الأخيرة أيضا مع روسيا، وهي حليف كبير للأسد، في احتواء القتال في شمال غرب سوريا، وسط ضغوط متزايدة من موسكو ودمشق لتنفيذ هجمات في إدلب، بالإضافة لإحتلالها لمدينة عفرين ومحيطها.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv