أربيل 15°C الثلاثاء 16 نيسان 01:27

أعياد الميلاد المجيد في إقليم كوردستان حيث السلام والتعايش

مهند شوقي
100%

مهند محمود شوقي

تستعد العوائل المسيحية في محافظات ومدن وقرى إقليم كوردستان لاستقبال أعياد الميلاد المجيد وتهيأت الكنائس والأديرة لتحتضن أبنائها ولتعلوا فيها أصوات التراتيل والصلوات صوب السلام الذي دعا إليه السيد المسيح له المجد.

 شوارع مدن إقليم كوردستان تزينت بأشجار الميلاد التي حملت في طياتها المزيد من المعاني والأمنيات ... فحال المسيحيون وإن كان في إقليم كوردستان جيدا، مازال يختلف عن أحواله في بقية المحافظات العراقية لا سيما وأن أعدادهم تناقصت بعد أن كانوا يزيدون  عن مليون ونصف المليون مواطن إلى أن وصل عددهم اليوم ما يقارب الثلاثمئة ألف معظمهم لجأوا إلى إقليم كوردستان....

ولعل بداية الهجرة والنزوح ابتدأت بعد تفجير كنيسة سيدة النجاة في بغداد عام ٢٠٠٧ وما لحقها من أحداث طالت دور المسيحيين في الموصل وسهل نينوى عام ٢٠١٤ إلى فاجعة عرس الحمدانية  قبل أشهر من الآن ... ومازال الأمل قائما وإن كان الألم هو العنوان !

ونحن نتحدث عن التعايش والسلم في إقليم كوردستان الذي صنعه الرئيس مسعود بارزاني وجعله واقعا بين مكونات الشعب كافة ومن بينهم المسيحيون، تزداد أعداد الكنائس والأديرة يوما بعد آخر، وبحسب آخر احصائية فإن عدد الكنائس في إقليم كوردستان وصل إلى ثلاثمئةِ كنيسة توزعت بين المدن والقرى... منها كنائس مازالت مُحافِظة على تراثها الأول العتيق ومنها ما تم تجديده واستحداثه ليكون آخرها افتتاح المقر البطريركي للكنيسة الأشورية في أربيل التي أنشئت على نفقة مقر الرئيس مسعود بارزاني والذي أكد بدوره حينها أثناء حضوره حفل الافتتاح أنه سيواصل دعمه لأبناء شعب كوردستان ومن دون استثناء بغض النظر عن القومية أو الدين أو الطائفة، لِتـُقابَلَ تلك الدعوات بفرح وبهجة وسرور من قبل المسييحين، حيث أصبح الإقليم عنواناً للتعايش والأمن والأمان.

هل ترغب بتلقی الإشعارات ؟
احصل على آخر الأخبار والمستجدات