أربيل 15°C الثلاثاء 18 حزيران 18:16

تاريخنا الكوردي نضال وسياستنا حقوق 

من يمر على تأريخ الكورد ويترك لضميره التقدير سيقف عند آلاف القرى المدمرة وآلاف المناطق المعربة وآلاف العوائل المهجرة وحتما سيقرأ عن نقرة السلمان وعن تلك الصحاري جنوب العراق التي اغتيلت فيها أجساد طاهرة ومن يمر على منطقة بارزان سيدرك أن هناك أرواح في السماء أزهقت لأنها طالبت بالحقوق والحرية، ومن يبحث عنا نحن (البقية) سيجد أننا هجرنا من دون ذنب في بقاع الأرض داخل حدود الوطن! أو خارجه حيث ما شاءت الحكومات أن نكون!
مهند شوقي
100%


تولد الثورات من منطلق عقائدي وفكري لترسم لما هو قادم حاضر ومستقبل ينسجم وتطلعات الأمم حيث ما تصبوا اليه وما تريد طالما أن تلك الثورات لم تأت من فراغ بل لحاجة مُصِرَة و مُلحة نسجت تفاصيلها الدماء وتنسالت رواياتها الأجيال وأسست بأسماء شهدائها قضية نضال لا تقبل المهادنة ولا يدخل في مفهومها أي تعريف للسياسة لأن إرث تلك الثورات لم يقبل سابقا النقاش على حقوقه وفي حتمية القادم لن يقبل النقاش الا بالحقوق.

متى سيدركون حقوق الكورد؟

أعيد قراءة التأريخ علني أجد أن الخطأ في الحسابات مفهوم تقدره الحالة من الحكم فترة أو سلطة لم تكن منصفة بحق الشعب الكوردي فأخرج من مجمل القراءة تلك بتفاصيل تتشابه من حيث الاصرار على الحقوق الكوردية وكأنها الآن بدأت واستمرت بل كأنها الان قد جوبهت من قبل سلطات الحكم منذ التشكيل الاول للدولة وحتى يومنا هذا.

 لم تختلف ثورة أيلول عن ثورة گولان عن الثورات التي لحقتها وصولاً إلى الاستفتاء من حيث ذات المطلب وذات الحقوق الاولى التي نادت بالسلام والاعتراف بقضية الشعب الكوردي، وعل الحكومات العراقية بمختلف اسماء قياداتها وأعراف سلطة حكمها لم تصل إلى فهم القضية الكوردية إن كانت دكتاتورية لا ترى إلا بعين واحدة! أو ديمقراطية خيل في عقول من يمثلها أن السياسة في العراق من مبدأ الشراكة ستنهي دور النضال الذي بات محفورا على كل رقعة في ربوع كوردستان و في ذاكرة الشعب على حد سواء.

من يمر على تأريخ الكورد ويترك لضميره التقدير سيقف عند آلاف القرى المدمرة وآلاف المناطق المعربة وآلاف العوائل المهجرة وحتما سيقرأ عن نقرة السلمان وعن تلك الصحاري جنوب العراق التي اغتيلت فيها أجساد طاهرة ومن يمر على منطقة بارزان سيدرك أن هناك أرواح في السماء أزهقت لأنها طالبت بالحقوق والحرية، ومن يبحث عنا نحن (البقية) سيجد أننا هجرنا من دون ذنب في بقاع الأرض داخل حدود الوطن! أو خارجه حيث ما شاءت الحكومات أن نكون!

والأغرب من كل ما ذكر أنهم يحاولون اليوم  في عصر الديمقراطية الحديث أن يسلخوا إرث ذلك النضال الكبير من باب تعريف أن السياسة تقبل وتتيح! وعلهم لم يدركوا أن النضال الكوردي هو ذاته توجه في السياسة حيث الحقوق لا تقبل النقاش وحيث الأمانة في السلطة تقتضي الزاما الايفاء بالوعود.

كوردستان
هل ترغب بتلقی الإشعارات ؟
احصل على آخر الأخبار والمستجدات