أربيل 42°C الخميس 18 تموز 18:19

بكرامتها دخلت التأريخ

عائلة الشهيد اللواء حسين منصور التي رفضت زيارة رئيس الوزراء العراقي
حسن سنجاري
100%


حسن سنجاري
من المُسلم به إنّ الإنسان يُعرف عند الشدائد من خلال مواقفه والظروف الموضوعية التي يمر بها , حيث تُختبر النفس البشرية أزاءها , وعندما يترك الإنسان على المحك يتضح معدنه , وما من نفس الاّ ويتذوق مرارة الحياة نتيجة تعرضها الى ما هو خارج عن إرادتها , ليقاس مدى تحملها للمشاكل التي تعتريها بشكل عرضي دون سابق إنذار , وكما يقال ( عند الإمتحان يُكرم المرء أو يُهان ) .
لكن الكورد تحملوا أكثر من أي شعب على وجه الأرض , من معترضات الحياة وهذا قدرهم , نتيجة للسياسات الدكتاتورية المقيتة لعدم إعترافهم بالحقوق القومية للشعب الكوردي , والتي حكمت العراق منذ تأسيسه على يد الأنظمة الحاكمة تباعاً , ومن أشدهم قسوة النظام البعثي المقبور , لتفننهم في إستخدام أساليب غريبة بما لا يقبله العقل والمنطق من تهميش وظلم وتعذيب وتهجير وترحيل ونفي وتغييب وقتل , والأصعب من كل هذا وذاك جعل الكورد ساحة لإختبار أسلحتهم المحرمة دوليا ً, والتأريخ يعيد نفسه بعد السادس عشر من أكتوبر الماضي وما رافقتها من أحداث مؤلمة حاضرة في ذاكرة الشعب الكوردي مهما طوى عليها الزمن .
ومن المواقف التي نرفع لها القبعة إحتراماً وتقديراً , الموقف المشرف لتلك العائلة الكريمة عائلة الشهيد اللواء حسين منصور التي رفضت زيارة رئيس الوزراء العراقي , مما يدل على رفضها للمنهج والسلوك الذي يمثله , بعد إستشهاد زوجها البطل كونه من أحد قادة قوات البيشمركة الأشاوس في مواجهة القوات الأمنية العراقية , عندما حاولوا دخول كركوك عنوة دفاعاً عن الأرض والعرض , إنها مثال للعائلة الكوردية التي نهلت من مبادىء الحزب الديمقراطي الكوردستاني وتخرجت من مدرسة النضال والتضحية والفداء , مدرسة البارزاني الخالد , التي لاتقبل الهوان والإستكانة للعدو مهما كلف الأمر , وبهذا دخلت التأريخ بكرامتها وعزة نفسها وشموخها وإبائها , بالعكس مما قامت به إحدى عوائل الشهداء من استقباله وإستضافته في بيتها متنكرة ومتناسية للدور المشرف للبيشمركة الابطال الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل قضيتهم القومية لعقود من الزمن .
فشتان بين المدرستين , حيث نتجت من خلالها جبهتين مختلفتين في الرؤى , جبهة منها تدافع عن كوردستان والحقوق القومية للشعب الكوردي وتحافظ على المكتسبات الدستورية وقدمت قوافل من الشهداء لأجلها , والثانية تبيع الأرض وتخون الأمة وتعمل على كسر إرادة الشعب الكوردي , من خلال إرتماءهم في أحضان من لا يريد الخير لكوردستان , نتيجة لإرضاعهم من حليب الخيانة منذ نعومة أظفارهم وهذا ديدنهم على طول الزمن , ومثلهم كمثل أبو رغال الخائن الذي سلم مفاتيح بغداد للغزاة المحتلين .
وختاما أقول كما قال بعض السياسيين ( المُجرب لا يُجرب ) فلا بد للناخب الكوردستاني التأنّي في إختيارالأصلح والأكفأ من بين المرشحين , ومن يمثل الإرادة الكوردية الحقيقية , التي ناضلت .

حسن سنجاري
 

كوردستان
هل ترغب بتلقی الإشعارات ؟
احصل على آخر الأخبار والمستجدات