الإعلام الأمني تعلن استهداف عجلة أحد منتسبي الحشد الشعبي بضربة تركية في شنكال

مؤكدةً رفضها "القاطع لأي تجاوز على الأراضي العراقية"

كوردستان تي في

أعلنت خلية الإعلام الأمني، مقتل مدني إيزيدي بضربة جوية تركية استهدفت عجلة أحد منتسبي الحشد الشعبي في قضاء شنكال/ سنجار، معربةً عن رفضها القاطع "لأي تجاوز على الأراضي العراقية".

وأعربت الخلية في بيان اطلعت عليه كوردستان تي في "عن إدانتها لعملية استهداف عجلة مدنية يقودها احد منتسبي هيئة الحشد الشعبي في قضاء سنجار من قبل طائرة تركية".

وأضافت أن الغارة "أدت إلى استشهاد أحد مواطنينا الأبرياء من أبناء الطائفة الإيزيدية من سكان مجمع خان صور في القضاء".

وعزّت الخلية "ذوي الشهيد"، مؤكدةً رفضها "القاطع لأي تجاوز على الأراضي العراقية".

وشددت على أن "الطريق الوحيد لحل المشاكل هو بالسبل السلمية والدبلوماسية وعن طريق الحوار ووفقاً للقوانين والتشريعات الدولية".

ومساء أمس، أفادت مؤسسة مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان في بيان بأن معلوماتها تشير إلى "مقتل مسؤول عسكري في وحدات حماية شنكال التابعة لـ(ميليشيات) الحزب العمال الكوردستاني، ويدعى مروان بدل حاجي، الملقب بـ(دجوار) عصر الثلاثاء".

وأضاف البيان أن المسؤول قُتل بقصف شنه الطيران الحربي التركي على عجلته في مجمع خانةسور في شنكال.

يشار إلى أن تركيا تنفذ باستمرار قصفاً جوياً ومدفعياً على مواقع في إقليم كوردستان، تقول إنها تستهدف من خلاله مقرات وأهدافاً لحزب العمال.