نافياً وفاة أي مشجع.. أوميد خوشناو يرفض تسييس أحداث الشغب بين جمهوري الشرطة وأربيل

"ما حصل لا يتعلق بالعلم العراقي بل بسلوكيات جمهوري الناديين"

كوردستان تي في

أكد محافظ أربيل، أوميد خوشناو، اليوم الأحد (5 كانون الأول 2021)، رفضه لأحداث الشغب التي وقعت مساء أمس بعد انتهاء مباراة ناديي الشرطة وأربيل، نافياً صحة الأنباء المتداولة بشأن مصرع أحد مشجعي الشرطة.

وقال خوشناو في تصريح لعدد من وسائل الإعلام بينها كوردستان تي في: "نرفض ما حصل مساء أمس في ملعب فرانسو حريري خلال نهاية المباراة التي جرت بين ناديي الشرطة وأربيل"، مبيناً: "لقد كنا متواجدين هناك حيث تبادل جمهورا الفريقين الشتائم والتراشق، كما قام جمهور نادي الشرطة بتحطيم عدد من الكراسي ورميها على الجمهور المنافس وقد شاهدتُ ذلك بعيني".

ونفى مقتل أي شخص أو الإساءة للعلمين العراقي والكوردستاني، حيث ادعت عدة وسائل إعلام بأن الأمر يتعلق بالعلم "لكن هذا غير صحيح وما حصل لا يتعلق بالعلم العراقي بل بسلوكيات جمهوري الناديين".

وعدّ ما حصل بأنه "شغب في حدوده الطبيعية ووارد في ملاعب الدول المتقدمة أيضاً دون أن يكون له أي صلة بالعلم أو السياسة أو بالتمييز بين مدينتين"، مؤكداً أن "الفوز والخسارة موجودان في كل مباراة وحدوث مثل هذه التشجنات أمر طبيعي".

وبحسب خوشناو فإن الهيئة الإدارية لنادي أربيل رافقت نظيرتها من نادي الشرطة إلى المطار دون حصول أي إساءة.

ولفت إلى أن الإصابات المحتملة نتيجة التعرض للرشقات موجودة بين مشجعي الفريقين ولا تقتصر فقط على جمهور الشرطة فقط.

ومساء أمس، نفى رئيس نادي أربيل، وليد عارب، ما تم تداوله بشأن الاعتداء على جمهور نادي الشرطة بعد انتهاء مباراة الناديين اليوم، وفيما وصف ما حصل بأنه شغب بين جمهوري الفريقين، أكد أن ما حدث لا يمت لرفع العلم العراقي بصلة.

وقال عارب لكوردستان تي في إن جمهور نادي الشرطة قام بتحطيم المقاعد المخصصة لهم وقذفها في وسط الملعب في الوقت الذي كان مشجعو نادي أربيل يحيّون فيه اللاعبين على أدائهم في المباراة وتحقيقهم الفوز، مضيفاً أن جمهور نادي أربيل ردوا على رمي المقاعد، برشق قناني الماء للجمهور المنافس، قبل ان تتدخل قوات الأسايش لفض الشجار بين جمهوري الناديين.

وادعت عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي أن الاعتداء حصل بسبب رفع العلم العراقي، لكن رئيس نادي أربيل فنّد ذلك وأكد أن ما حصل هو شغب بين الجمهور ولا علاقة له برفع العلم العراقي لا من قريب ولا من بعيد.

وشدد على وجود محاولات من البعض لتشويه الحقائق وتحريفها للعب على الوتر الوطني والقومي، مؤكداً احترام العلم العراقي، قائلاً: "العلم العراقي مرفوع في غرفة رئيس نادي أربيل وفي كل مكان في الإقليم وليست لدينا أي حساسية تجاه ذلك".

وذكر أن نادي الشرطة قدم اعتذاره لنادي أربيل على قيام مشجعيه بتحطيم المقاعد وفي المقابل اعتذر الأخير عما حصل وتم حل الأمر ودياً.

كما أصدر نادي أربيل بياناً جاء فيه: "مع الأسف الشديد بعض الصفحات تريد تغيير مسار الموضوع عندما تتكلم عن شيء اسمه فرحة جماهير أربيل بعد تغلبهم على فريق الشرطة"، مبيناً: "لا يوجد شيء بالموضوع من ناحية الإساءة للعلم العراقي ولكن البعض وفي كل مرة عندما يخسر ولإخفاء خسارته يتجه إلى بعض الأمور واللبيب بالإشارة يفهم خصوصاً من جماهير الشرطة ليس الكل؛ لكن البعض يحاولون تغيير الموضوع إلى العنصرية!".

وأضاف: "كفاكم.. هنالك شيء في كرة القدم اسمه خسارة.. أنتم خسرتم ونحن فزنا حظ أوفر لكم ومبروك لنا نتمنى لكم ولفريقكم الموفقية في قادم الأيام.. كرة القدم لم تنته بخسارة.. ولن تطول الفرحة على أحد".

ومضى بالقول: "نحن نعيش في هذا البلد والعلم العراقي مرفوع في كافة الدوائر الحكومية في الإقليم فلا تحاولوا خلق فتنة نحن بعيدون عنها".

وأرفق البيان بفيديو يُظهر كيفية قيام الجماهير بكسر كراسي الملعب وسب وشتم أربيل. وفاز فريق أربيل على الشرطة بفارق ركلاتِ الجزاءِ الترجيحية بعد أن انتهت المباراة التي أقيمت اليوم السبت في ملعب أربيل بالتعادل السلبي.

من جانبه، قال علاء بحر العلوم عضو الهيئة الإدارية لنادي الشرطة في بيان إن "مجموعة من جمهورِ نادي أربيل قامت بالاعتداءِ على إدارة وجمهور النادي"، مدعياً الإساءة لعلم العراق.

وطالب "اتحادَ الكرة باتخاذِ موقفٍ حاسمٍ لإحقاق الحق، وعدم التماهل في حسم الموضوع، وبخلافه فإننا كإدارةٍ سيكون لنا موقفٌ قانوني من كل التداعياتِ التي حصلت"، على حد قوله.

وفاز فريق أربيل على الشرطة بفارق ركلاتِ الجزاءِ الترجيحية بعد أن انتهت المباراة التي أقيمت اليوم السبت في ملعب أربيل بالتعادل السلبي.

ت: شونم خوشناو