رئيس تحالف عزم داعياً لدعم قوات البيشمركة عاجلاً: الإرهاب هو الخطر الأكبر

"تكرار الخروقات الأمنية يستلزم جهداً استخبارياً ودعماً عاجلاً للقوات الاتحادية وقوات البيشمركة"


كوردستان تي في

أكد رئيس تحالف عزم، خميس الخنجر، اليوم السبت (4 كانون الأول 2021)، على ضرورة تقديم دعم عاجل للقوات العراقية والبيشمركة، محذراً من أن "الإرهاب هو الخطر الأكبر".

وقال الخنجر في تغريدة على موقع تويتر إن "تكرار الخروقات الأمنية يستلزم جهداً استخبارياً ودعماً عاجلاً للقوات الاتحادية وقوات البيشمركة في معاركهم ضد تنظيم داعش الإرهابي".

وتابع أن "الإرهاب هو الخطر الأكبر على حياتنا واستقرارنا"، داعياً بالرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.

وأسفر هجوم تبناه تنظيم داعش الإرهابي على قرية خضرجيجة في قرجوخ بقضاء مخمور، ليلة أول أمس الخميس، عن وقوع 13 شهيداً من البيشمركة والمدنيين (هم ثلاثة أخوة من أبناء عائلة كوردية)، مستخدماً فيه الأسلحة الخفيفة وقذائف الآر بي جي.

وأطلقت قوات البيشمركة، ليلة الجمعة/ السبت، النار على عدد من عناصر تنظيم داعش الإرهابي، بعد رصد تحركاتهم قرب قرية خضرجيجة على سفح جبل قرجوخ، والتي تعرضت ليلة الخميس لهجوم إرهابي أوقع عدداً من الشهداء في صفوف المدنيين وقوات البيشمركة.

واليوم السبت، أكد الرئيس مسعود بارزاني، أن إقليم كوردستان معرض لخطر كبير بعد تكرار الهجمات الإرهابية مؤخراً، مطمئناً في الوقت ذاته بالأخذ بثأر الشهداء وعدم السماح بأن تذهب دماؤهم هدراً.

وأعلن الأمين العام لوزارة البيشمركة، جبار ياور، أن إرهابيي داعش نفذوا 206 هجمات إرهابية في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم خلال 10 أشهر من السنة الحالية، ما أسفر عن وقوع 837 ضحية بين شهيد ومصاب ومختطف، مطالباً بتنفيذ عمليات أمنية مشتركة في المنطقة التي باتت ملاذاً آمناً لداعش والتي تعاني من الفراغ الأمني في محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك إلى جانب قضاء مخمور، وتمتد على مسافة تقدر بنحو 560 كلم طولاً بدءاً من خانقين وحتى سحيلا، وبعرض يصل إلى 40 كلم.

وشن تنظيم داعش خلال الأسبوع الماضي، أربعة هجمات متفرقة أسفرت عن استشهاد 18 مقاتلاً من البيشمركة وإصابة 9 آخرين، إلى جانب استشهاد 3 مدنيين وإصابة رابع، ففي 17 تشرين الثاني الماضي، أسفر انفجار عبوة ناسفة على قوات البيشمركة في "تبي تلان" بناحية كولجو في قضاء كفري عن استشهاد 5 من البيشمركة وجرح 5 آخرين، وفي اليوم التالي استهدف الإرهابيون نقطة حماية الفرج الثالث في اللواء 17 مشاة بقضاء كفري أيضاً دون وقوع ضحايا، وفي 29 تشرين الثاني الماضي، هاجم داعش أيضاً البيشمركة على طريق "كوبان" في كفري، وأدى لاستشهاد مقاتلين اثنين من البيشمركة وإصابة اثنين آخرين.