مجلس وزراء إقليم كوردستان يقرر خفض ١٥% من ديون أجور الكهرباء وغرامات التأخير حتى نهاية العام

موجهاً الوزارات المعنية بتقديم التسهيلات ومنح التراخيص للأفراد والشركات الراغبة في استيراد المحروقات بأسعار مناسبة إلى الإقليم

كوردستان تي في

قرر مجلس وزراء إقليم كوردستان، اليوم الأربعاء (27 تشرين الأول 2021)، خفض ١٥ بالمئة من ديون أجور الكهرباء وغرامات التأخير ومخالفات الكهرباء للمواطنين لغاية العام الجاري، موجهاً الوزارات المعنية بتقديم التسهيلات ومنح التراخيص للأفراد والشركات الراغبة في استيراد المحروقات بأسعار مناسبة إلى الإقليم.

وعقد مجلس وزراء إقليم كوردستان، اليوم الأربعاء اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيس مجلس الوزراء مسرور بارزاني، وفي الفقرة الأولى من الاجتماع، عرض وزير الكهرباء كمال محمد تقريراً عن خطوات وزارة الكهرباء ومشاريعها لإعادة تنظيم الكهرباء الوطنية في إقليم كوردستان وما يحيط ذلك من تقدم ومعوقات، كما تطرق إلى المشاريع الخاصة بشراكات القطاع الخاص خلال مراحل توزيع الكهرباء ونقلها وجمع إيراداتها.

وبحسب بيان صادر عن حكومة إقليم كوردستان فإن مجلس الوزراء أثنى "على جهود وزير الكهرباء والوزارة في خفض تكاليف قطاع الكهرباء في التشكيلة الوزارية التاسعة، وزيادة ساعات تجهيز المواطنين بالكهرباء الوطنية مقارنة بالسنوات السابقة".

ووجّه مجلس الوزراء وزارة الكهرباء بالاستعداد لموسم البرد وتقديم أفضل الخدمات الكهربائية إلى المواطنين، والسيطرة على هدر الطاقة المنتجة.

ومن أجل تقديم التسهيلات للمواطنين، وعلى ضوء مقترح سكرتير مجلس الوزراء آمانج رحيم، قرر مجلس الوزراء خفض ١٥ بالمئة من ديون أجور الكهرباء وغرامات التأخير ومخالفات الكهرباء للمواطنين لغاية ٢٠٢١/١٢/٣١ وذلك لدفع ما بذمتهم من مبالغ، على أن يُنفذ القرار اعتباراً من ٢٠٢١/١/١ .

وأكد مجلس الوزراء على ضرورة أن تعمل وزارة الثروات الطبيعية على إنهاء حرق الغاز المصاحب لاستخراج النفط من الحقول النفطية، وأن يُستخدم مصدراً للوقود في المحطات الكهربائية.

وفي الفقرة الثانية من الاجتماع، قدم وزير الصحة سامان برزنجي تقريراً حول أحدث الإحصاءات المتعلقة بوباء كورونا في إقليم كوردستان ومعدل تطعيم المواطنين باللقاحات المضادة، ولا سيما الموظفين والكوادر التعليمية. كذلك تم تسليط الضوء على قرارات آخر اجتماع عقدته اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا. وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن يشهد إقليم كوردستان موجة رابعة من الوباء الشهر المقبل وبما يرفع معدل الإصابات بالوباء.

وعلى هذا الأساس، أبدى مجلس الوزراء دعمه لقرارات اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا، ووجّه الوزارات بتنفيذ تلك القرارات، كما أهاب مجلس الوزراء بمواطني إقليم كوردستان الالتزام بإجراءات الوقاية والإرشادات الصحية وتحصين أنفسهم باللقاح المضاد لكورونا لا سيما وأن معدل التطعيم ليس بالمستوى المطلوب لغاية الآن، ويجب تطعيم موظفي وكوادر مؤسسات إقليم كوردستان بحلول نهاية العام الجاري.

وأشار البيان إلى تلقي اللقاحات المضادة للوباء وارتداء الكمامات في الأماكن العامة يكون إجبارياً، كذلك دعا وسائل الإعلام إلى مواصلة توعية المجتمع وتشجيع المواطنين على الالتزام بالتعليمات الصحية والإجراءات الوقائية وزيارة مراكز التطعيم لتلقي اللقاحات.

وفي الفقرة الأخيرة من الاجتماع، تحدث وزير الثروات الطبيعية كمال أتروشي عن آخر الخطوات التي اتخذتها وزارة الثروات الطبيعية لمعالجة ارتفاع أسعار المحروقات في إقليم كوردستان بالتنسيق مع وزارة النفط الاتحادية.

ووجّه مجلس الوزراء، وزارة الثروات الطبيعية بمواصلة جهودها لمعالجة القضية، كذلك أوعز للوزارات المعنية بتقديم التسهيلات ومنح التراخيص للأفراد والشركات الراغبة في استيراد المحروقات بأسعار مناسبة إلى الإقليم، بشرط الالتزام بمعايير جودة المحروقات المستوردة وسلامة المواطنين وصحتهم العامة.

وفيما يتعلق بالنفط الأبيض، وجّه مجلس الوزراء وزارة الثروات الطبيعية بتكثيف والإسراع في جهود إيصال النفط الأبيض إلى المناطق الجبلية والباردة قبل حلول فصل الشتاء، والإسراع في توزيع النفط الأبيض المتاح حالياً لدى الوزارة وحكومة الإقليم، إلى جانب التنسيق مع وزارة النفط الاتحادية، كذلك تم توجيه وزارة المالية والاقتصاد لتخصيص الأموال اللازمة لدعم توفير النفط الأبيض إلى المواطنين بأسعار مناسبة.