13 قتيلاً حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية في دمشق

التفجير أودى بحياة 13 شخصاً وجرح ثلاثة آخرين، حسب الإحصائيات الأولية

تسبب تفجير بعبوتين ناسفتين استهدفا صباح اليوم الأربعاء (20 تشرين الأول 2020)، حافلة عسكرية في دمشق بمقتل 13 شخصاً على الأقل، وفق ما ذكر الإعلام السوري، في حصيلة دموية هي الأعلى منذ سنوات.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن "تفجير إرهابي بعبوتين ناسفتين أثناء مرور حافلة مبيت عند جسر الرئيس في دمشق"، مشيرة الى أن التفجير أودى بحياة 13 شخصاً وجرح ثلاثة آخرين، حسب الإحصائيات الأولية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت أنها راجعت تقييماتها لحصيلة ضحايا الحرب في سوريا، مؤكدة أن عدد القتلى في هذا النزاع قد تجاوز عتبة الـ350 ألفا.

وذكرت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت أن مكتبها أعد قائمة جديدة تضم أسماء 350209 أشخاص تم التأكد من مقتلهم خلال النزاع السوري بين مارس 2011 ومارس 2021.

وبين هؤلاء الضحايا حسب الحصيلة المحدثة، 26727 امرأة و27126 طفلا.

ويعود أكبر عدد من الضحايا إلى محافظة حلب (51731 قتيلا) تليها ريف دمشق (47483 قتيلا) ومحافظات حمص (40986 قتيلا) وإدلب (33271 قتيلا) وحماة (31993 قتيلا) وطرطوس (31369 قتيلا)، حسب البيان المنشور على موقع الأمم المتحدة الإلكتروني.

ولفتت المفوضة إلى أن آخر تحديث لهذه الحصيلة تم في أغسطس 2014 حيث سجل حتى حينه مقتل 191369 سوريا.

وأشارت باشيليت إلى أن الحصيلة المحدثة تعتمد على البيانات الخاصة بالمفوضية الأممية لحقوق الإنسان وبيانات الحكومة السورية ومنظمات مدنية تعمل على الأرض.

وحذرت من أن هذه الأرقام ليست نهائية بل تعكس الحد الأدنى من الضحايا، فيما من المرجح أن تكون الحصيلة الحقيقية أكبر بكثير من ذلك.

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv