هوشيار زيباري: الديمقراطي الكوردستاني ملتزم بتعليمات المفوضية وسيزيد من مقاعده البرلمانية

"نؤكد ضرورة أن تكون الأصوات في أيادٍ أمينة لتدافع عنكم وعن حقوقكم، وكافة حقوق شعب كوردستان"

كوردستان تي في

أكد القيادي في الديمقراطي الكوردستاني، هوشيار زيباري، أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني لم ينجر إلى أسلوب الرد بالمقابل، وفيما أشار إلى التزام الحزب بتعليمات المفوضية، شدد على زيادة مقاعده البرلمانية.

وقال زيباري خلال مؤتمرٍ صحفي على هامش الحملة الانتخابية للحزب في محافظة دهوك: "ملتزمون بتعليمات المفوضية العليا للانتخابات، وهدفنا أن نحافظ على الاستقرار والتطور في إقليم كوردستان، والحزب الديمقراطي الكوردستاني قاد حملة إعلامية مدنية للانتخابات النيابية العراقية".

زيباري أضاف أيضاً: "نؤكد ضرورة أن تكون الأصوات في أيادٍ أمينة لتدافع عنكم وعن حقوقكم، وكافة حقوق شعب كوردستان، ونحن لن نتدخل في حرية التصويت لكن يجب أن تكون أصواتكم لصالح من تثقون به ليدافعوا عن حقوقكم وعن البيشمركة الذين شاركوا في الحرب ضد ارهابيي داعش".

زيباري أشار إلى أنه في هذه الانتخابات ستكون الأصوات المؤيدة للديمقراطي الكوردستاني أكثر وسيزداد عدد مقاعده، وتكون فوق كل التوقعات، وقال : "نحن أصحاب تاريخ قوي، ونمتلك سيادة ولدينا هيبتنا السياسية، وهذا لم يتحقق بسهولة، ففي 1991 كانت دهوك قضاءً صغيراً جداً، لكننا خدمناها كثيراً وقدمنا لها الكثير، ونؤمن بجماهيرنا بأنهم سيصوتون لصالحنا ويحكمون ضميرهم".

زيباري لفت إلى أن "الانتخابات يجب أن تكون حرة ونزيهة والناخب حراً ، لذا نحن نتوجه للعملية الانتخابية بكل هدوء".

وتابع: "الجيش العراقي والعمليات المشتركة والحشد الشعبي يقومون بتأمين المناطق، والسفارات والأمم المتحدة تقوم بمراقبة الانتخابات، ويجب أن تكون العملية حرة ونزيهة".  
وأشار زيباري إلى إعادة افتتاح مقرات الديمقراطي الكوردستاني في نينوى ووصفها بأنها "إنجازٌ عظيم، وهنالك تعاون كبير في تلك المناطق، والايام القادمة ستشهد توسعاً كبيراً في الحملة الانتخابية".

وبشأن شنكال/ سنجار، قال زيباري: "لدينا جماهير هناك، وهنالك تواجد لقوات البيشمركة الى جانب القوات العراقية الأخرى في شنكال، ونشجع الجماهير إلى التوجه لاختيار مرشحيها عند صناديق الاقتراع، وجماهيرنا عادت إلى سنجار، وخلال الأيام القادمة عدد كبير جداً سيعود أيضاً، وعلى هذا الأساس يجب أن تكون الجماهير حرة وهناك عدد كبير من أهالي شنكال ممن نزحوا الى دهوك ويجب أن يعودوا بكرامتهم إلى مناطقهم الأصلية، وأتوقع أن تكون ثلث مقاعد شنكال للحزب".

زيباري أوضح أن "كل الناخبين في المخيمات تم تسجيلهم وتقديم بياناتهم الى الأمم المتحدة ومن الممكن أن يكون العمل مضاعفاً هناك، وهذه المسألة تعتمد على الناخبين أكثر"، مضيفاً، "طالبنا بزيادة المراقبين الدوليين في الموصل وسنجار".

ويشارك الحزب الديمقراطي الكوردستاني في انتخابات مجلس النواب العراقي المقررة في 10 تشرين الأول بـ51 مرشحاً يتوزعون على 11 محافظة، ويسعى للحصول على 32 مقعداً في البرلمان.