نازحو شنكال يؤكدون دعمهم لمرشحي الحزب الديمقراطي الكوردستاني: كان الأول في تقديم الخدمات لنا

نظم الفرع السابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني، كرنفالاً جدد فيه النازحون والجماهير دعمهم لمرشحي الحزب في قضاء شنكال وضواحيه


كوردستان تي في

نظم الفرع السابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني، اليوم الثلاثاء (28 أيلول 2021)، كرنفالاً جدد فيه النازحون والجماهير دعمهم لمرشحي الحزب في قضاء شنكال وضواحيه، لانتخابات مجلس النواب المقرر اجراؤها في العاشر من تشرين الأول المقبل.

فيان الدخيل مرشحة الديمقراطي الكوردستاني عن محافظة نينوى قالت في تصريح خاص لكوردستان تي في: "نركز على كل الأمور التي تخص المناطق الكوردستانية، وخاصة المتنازع عليها، وتطبيق المواد الدستورية والمادة 140 وموضوع سنجار وعودة الأهالي".

الدخيل أشارت الى أن البرنامج الانتخابي لكل مرشح "يختلف" عن الآخر، لكنه يبقى تحت "خيمة الحزب".

وتحدثت الدخيل عن برنامجها الانتخابي قائلةً: "موضوع اتفاقية سنجار أولاً، يجب الضغط عل الحكومة الاتحادية لتطبيق الاتفاقية حتى يستطيع أهالي سنجار أن يحكموا مناطقهم ويعودوا اليها بعد 7 سنوات من وجودهم في المخيمات وأن تكون هناك حكومة محلية شرعية للقضاء، ثم بعد ذلك نستطيع تقديم الخدمات لهذه المنطقة المنكوبة".

بدوره أوضح، آشتي كوجر، مسؤول الفرع السابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني أن "مرشحي الديمقراطي الكوردستاني كفوئين وأغلبهم لديهم بطولات نضال في جبال شنكال، محما خليل من المقاتلين الشجعان في الجبل، الدكتورة فيان الدخيل الجميع يشهد بدورها البطولي، كذلك الدكتور ماجد من الشخصيات التي كان لها دور بارز في الدفاع عن حقوق الأهالي في شنكال".

أحد المواطنين المشاركين في الكرنفال أكد لفضائية زاكروس أنهم سيدعمون مرشحي "الحزب العريق الذي عرفناه في التاريخ، والذي قدم خدمات كثيرة لنا كنازحين، مستعدين لخدمة الحزب بدورنا كما خدمنا".

فيما بين آخر: "نحن مؤيدون لهذا الحزب باعتباره كان الأول الذي قام بتقديم الخدمات لأهالي سنجار وكان الأول الذي حمى أهالي سنجار ودافع عنهم، ولايزال يبحث عن حلول لإرجاع الأهالي لمناطقهم"، داعياً للنازحين الذهاب إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم.