العراق يمنح جوازات العودة الطوعية للعالقين على الحدود بين ليتوانيا وبيلاروسيا

ترسلُ وفداً قنصليّاً إلى الحدود المشتركةِ بين ليتوانيا وبيلاروسيا

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاتحادية أحمد الصحاف، اليوم الاثنين (27 أيلول 2021)، الاستجابة لمناشدات عددٍ من المهاجرين العراقيين العالقين على الحدود بين ليتوانيا وبيلاروسيا.

وقال الصحاف في تغريدة على "تويتر": إن "وزارة الخارجيّة وسفارة جمهورية العراق في بولندا ترسلُ وفداً قنصليّاً إلى الحدود المشتركةِ بين ليتوانيا وبيلاروسيا لغرض منح جوازات المرور للمواطنين الراغبين بالعودةِ الطوعيّة".

يذكر أنه توفي مهاجر عراقي على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، يوم الجمعة المنصرم،  ليكون خامس مهاجر يقضي أثناء محاولة العبور إلى بولندا وليتوانيا العضوين في الاتحاد الأوروبي.

وكان حرس الحدود البولندي، أعلن الوفاة مشيراً إلى أنها بذلت جهوداً في اسعافه، بينما أرجع مسؤولون بولنديون الوفيات السابقة للبرد والإنهاك.

في الوقت الذي أعلن فيه حرس الحدود البولندي  أيضاً إصابة مهاجر عراقي  آخر بفيروس كورونا ما استدعى نقله إلى المستشفى

وخلال لقاء جمع وزير الخارجيَّة الاتحادي فؤاد حسين، مع نظيره البولندي زبيغنيف راو، على هامش أعمال الدورة الـ76 للجمعيّة العامّة للأمم المُتحِدة في نيويورك، شدد حسين على ضرورة التعامل الإنساني مع المواطنين العراقييّن العالقين على حدود بعض الدول الأوربية.

وأكَّد الوزير فؤاد حسين أنَّ العراق "اضطلع بكامل مسؤولياته في الحد من هذه الظاهرة"، مُضيفاً "بوجود مجاميع إجراميّة تستغل بعض المواطنيّن من أجل تهريبهم مقابل مبالغ طائلة"، مُشيراً إلى أنَّ "العراق اتخذ العديد من الخطوات لوقف الهجرة"، داعياً البلدان المعنية إلى "أهميّة الاضطلاع بمسؤولياتها، وضرورة التعامل مع المواطنيّن العراقييّن العالقيّن على الحدود بشكل إنسانيّ ولائق، وعدم استخدام أي إجراء تعسفيّ أو قسريّ ضدهم".

وتصر الحكومة البولندية على أن مهمتها الرئيسية حراسة الحدود وحمايتها من تدفق المهاجرين وتتهم الحكومة البيلاروسية "بتسهيل تدفقهم انتقاما على العقوبات الأوروبية المفروضة ضد مينسك مؤخرا".

Kurdistan tv..