رئيس إقليم كوردستان ورئيس الحكومة يشاركان في مؤتمر تربوي ويؤكدان على تعزيز القطاع التعليمي

" النظام التربوي بمختلف المراحل بحاجة إلى مراجعة دقيقة وشاملة لكي يتوافق مع المعايير العالمية المعاصرة"

كوردستان تي في

نظمت الجامعة الأميركية - كوردستان في دهوك، اليوم الأحد (18 أيلول 2021)، مؤتمراً تربوياً، شارك فيه رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، ورئيس حكومة الإقليم، مسرور بارزاني، وقد أكدا فيه عزم الحكومة على تعزيز القطاع التعليمي.

وقال رئيس إقليم كوردستان في كلمة له خلال المؤتمر إن "إقامة هذا المؤتمر التربوي مهم للحاضر والمستقبل، لأن النظام التربوي بمختلف المراحل بحاجة إلى مراجعة دقيقة وشاملة لكي يتوافق مع المعايير العالمية المعاصرة"، مبيناً: "إذا لم نواكب التغيير المتسارع الحاصل فإننا سنبقى في مكاننا، وكلما تحقق ذلك بشكل أبكر فإن هذا أفضل لنا".

وأضاف أن "تبادل التجارب بين الشعوب أصبح أسهل الآن ويمكننا الاستفادة من ذلك لتحديد مواطن النجاح والإخفاق واتخاذ القرارات الصائبة لوضع الأساس الصحيح لليوم والغد"، موضحاً أن "العلم قطع أشواطاً كبيرة ويمكن تسخيره لخدمة الإنسانية وتطوير قطاعات الصناعة والزراعة وغيرها".

ودعا نيجيرفان بارزاني إلى "جعل كوردستان شريكاً شجاعاً في مجالات العلوم والابتكار والهندسة والزراعة والخ، وعلينا أن لا نخشى الخطط طويلة الأمد في هذا الصدد"، مشدداً على أن رئاسة إقليم كوردستان سترسل إلى البرلمان مشروع قانون يخص القطاع التربوي، "ولا بد من توفير المستلزمات اللوجستية وتحسين البنية التحتية وإيلاء الاهتمام باللغات الحية في المدارس".

وعبّر عن أسفه "لتراجع التعليم المهني في إقليم كوردستان في حين أن هذا المجال ضروري لتوفير الأيادي العاملة لسوق العمل"، مشيراً إلى "وجوب تقييم التعليم العالي وأداء الجامعات بشكل علمي ودقيق، والعمل على بناء الإنسان على أسس صحية، ويمكننا الاستفادة من إرثنا الأدبي والإنساني الغزير".

بدوره، قال رئيس وزراء إقليم كوردستان إن الحكومة"تولي اهتماماً كبيراً بالمجال التربوي والتعليم العالي لرفع المستوى التعليمي".

وبشأن تأثير انتشار فيروس كورونا، أكد أن الجائحة "أثرت على القطاع التعليمي لكننا استطعنا مواصلة العملية الدراسية بفضل الإصلاحات المنجزة"، مبيناً: "يجب أن نعد جيلاً محباً لوطنه من خلال التربية الصحية والسليمة".

مسرور بارزاني أعلن تشكيل هيئة لتقييم أداء المراكز التعليمية "ويمكن أن تصبح هذه الهيئة نموذجاً يقتدى به في كل العراق"، لافتاً إلى أنه "بدأنا بالإصلاحات لمواجهة التحديات التي اعترضت طريقنا بدلاً من اللجوء إلى الاقتراض وبالتالي تحميل الأجيال المقبلة العبء".

ومضى بالقول: "مستقلبنا يُرسم الآن من خلال صورة الطلاب في المدارس اليوم"، لافتاً إلى أن "احترام التاريخ أمر مهم لتجنب تكرار مآسي الماضي وبناء مستقبل زاهر في الوقت ذاته، ونحن نحتاج إلى الشباب لإفادة المجتمع وخدمة الوطن وتقدمه".

يشار إلى أن العام الدراسي الجديد 2021 - 2022 بدأ في إقليم كوردستان يوم الثلاثاء الماضي 14 أيلول الجاري حضورياً داخل المدارس، بعدما تم الاعتماد على التعليم الإلكتروني العام الماضي بسبب انتشار جائحة كورونا.