وزيرة الخارجية البريطانية تتعهد بأربعة التزامات تجاه إقليم كوردستان

"من الرائع رؤية رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني في لندن"


كوردستان تي في

عبرت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، عن سعادتها بلقاء رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، يوم أمس الخميس، في لندن، مؤكدةً التزام بلادها بأربعة نقاط تجاه الإقليم.

وقالت تروس في تغريدة على موقع تويتر: "من الرائع رؤية رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني في لندن".

وأضاف: "لقد طمأنته بالتزام المملكة المتحدة المستمر بالتحالف مع العراق واستقرار إقليم كوردستان العراق، والانتخابات العراقية المقبلة، وتعزيز النمو التجاري بين المملكة المتحدة وإقليم كوردستان".

ويجري رئيس إقليم كوردستان زيارة رسمية إلى بريطانيا تستغرق ثلاثة أيام، ومن المقرر أن يجتمع اليوم مع رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون.

وبعد ظهر أمس، اجتمع نيجيرفان بارزاني مع وزيرة الخارجية البريطانية، حيث هنأها بمناسبة تسنمها  مهام منصبها وزيرة لخارجية بلادها الأربعاء، آملاً لها النجاح، ومعبراً عن رغبة إقليم كوردستان في تنمية العلاقات وتوسيع مجالات التعاون والشراكة مع بريطانيا.

من جانبها، عبرت تروس عن سرورها لاستقبال نيجيرفان بارزاني في لندن، مؤكدة أن بريطانيا ملتزمة وستواصل مساندتها للعراق وإقليم كوردستان والعمل مع شركائها في التحالف الدولي للقضاء على داعش، وعبرت عن الأمل في توسيع التعاون والشراكة البريطانيين مع العراق وإقليم كوردستان في المجالات كافة وخاصة في المجالين الاقتصادي والتجاري.

وشكر نيجيرفان بارزاني بريطانيا على مساندتها العراق وإقليم كوردستان في الحرب ضد داعش، وتعاونها ومساعداتها الإنسانية التي قدمتها للنازحين واللاجئين، وعرض نبذة عن خطوات توحيد قوات البيشمركة ومساعدات بريطانيا والدول الصديقة في هذا المجال.

ونوقشت في الاجتماع العوامل التي قد تؤدي إلى عودة داعش للبروز وخطره، الانتخابات والتوقعات المرتبطة بالعملية السياسية ومستقبل العراق، علاقات أربيل – بغداد، أحوال النازحين واللاجئين والمكونات في العراق وإقليم كوردستان، المستجدات في المنطقة عامة ومجموعة مسائل تهم الجانبين، واتفق الجانبان في الرأي بأن استقرار العراق مهم للمنطقة وللعالم، بحسب بيان صادر عن رئاسة إقليم كوردستان.