رئيس أساقفة الموصل لماكرون: أشعر بالكرامة في إقليم كوردستان الذي يحتضن المسيحيين ويساعدهم

أشاد رئيس أساقفة الموصل وكركوك وإقليم كوردستان، المطران داوود شرف، اليوم الأحد (29 آب 2021)، بموقف إقليم كوردستان واحتضانه ومساعدته المسيحيين، مشيراً إلى أنه يق

كوردستان  TV

أشاد رئيس أساقفة الموصل وكركوك وإقليم كوردستان، المطران داوود شرف، اليوم الأحد (29 آب 2021)، بموقف إقليم كوردستان واحتضانه ومساعدته المسيحيين، مشيراً إلى أنه يقيم في أربيل لأنه يشعر فيها بـ"الكرامة".

جاء ذلك خلال حديث وجهه رئيس أساقفة الموصل وكركوك وإقليم كوردستان إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء اجتماع الأخير مع رجال دين مسيحيين في كنيسة الساعة الذي دمره مسلحو داعش في الموصل.

وقال المطران داوود شرف: "أنا من أبناء مدينة الموصل أباً عن جد وقد كنت آخر مطران من الموصل وقد كان بيننا وبين داعش 300 متر فقط، كانت أياماً صعبةً جداً وإنه لأمر قاسٍ علي أن أقول إني طردت مكن مدينة آبائي وأجدادي وفقدنا كل شيء، وهذه الكنيسة هي مثال على بقية الكنائس الأخرى والتي يعود بعضها للقرن الثالث الميلادي"، مبيناً: "تم تهديم كل شيء حتى تمت سرقة مخطوطاتنا التي تعود للقرن الثاني المليلادي ونشكر الله أننا استطعنا إنقاذ قسم منها".

ومضى بالقول: "اليوم نقدر هذه الزيارات كثيراً لكن وجودنا ضروري في هذا البلد، ونحن كمسيحيون أصبحنا اليوم من الأقليات وهذه حقيقة للأسف رضينا أن نكون أقلية لكن من الصعب أن نكون لاجئين في وطننا".

واستدرك: "لكن الحمدلله أن الله أوجد لنا مكاناً استقبلنا برحابة صدر وهو إقليم كوردستان الذي فتح بابه أمامنا واحتضننا وساعدنا ولا يزالون يساعدوننا حتى الآن"، موضحاً: "أنا مطران الموصل لكنني أقيم اليوم في أربيل بمنطقة عنكاوة لأنني أشعر هنالك بالكرامة".

وحول إعمار الموصل، قال المطران: "نشكر الله أن الموصل بدأت بالتعافي بفضل جهود المحافظ الذي يسعى لإرسال رسائل طمأنة لنا لنتواصل".

ووجه طلباً لماكرون بالقول: "نأمل أن تعلموا مع الحكومة المركزية في العراق وإقليم كوردستان على تثبيت جذور المسيحيين في العراق لأنها تمثل جذور المسيحيين في العالم فإذا قطعت ستصبح المسيحية في خطر سواء في الشرق أم بالغرب".

وزار الرئيس الفرنسي، اليوم الأحد، كنيسة الساعة في مدينة الموصل، فور وصوله إلى محافظة نينوى يرافقه وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، وكان في استقباله محافظ نينوى نجم الجبوري وعدد من المسؤولين .

وكان ماكرون قد وصل فجر اليوم إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان، بعد اختتام زيارته للعاصمة بغداد، التي حضر خلالها مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة التى انطلقت فى بغداد بمشاركة 9 دول من بينها فرنسا، وتوجه من هناك الى محافظة نينوى لتفقد بعض المناطق، قبل أن يعود إلى أربيل للاجتماع مع كبار قادة ومسؤولي إقليم كوردستان.

 

متعلقات

احدث الفيديوهات