تراجع أسعار النفط متأثّراّ بزيادة إصابات كورونا والفيضانات في الصين

شهدت الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، فيضانات شديدة وإعصار تيفون

تراجعت أسعار النفط، اليوم الاثنين (26 تموز 2021)، مع مخاوف بشأن الطلب على الوقود من انتشار متغيرات COVID-19 والفيضانات في الصين والتي عوضت التوقعات بشح الإمدادات خلال بقية العام.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر سبتمبر أيلول 53 سنتا أو 0.72 % إلى 72.91 دولار للبرميل بحلول الساعة 05:18 بتوقيت غرينتش بينما سجل خام تكساس الوسيط الأمريكي 71.53 دولار للبرميل منخفضا 54 سنتا.

واستمرت حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع خلال عطلة نهاية الأسبوع، مع تسجيل بعض الدول زيادات يومية قياسية وتوسيع إجراءات الإغلاق التي قد تبطئ الطلب على النفط.

كما شهدت الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، فيضانات شديدة وإعصار تيفون في الأجزاء الوسطى والشرقية من البلاد.

ومع ذلك فإن الطلب القوي في الولايات المتحدة وتوقعات نقص الإمدادات يدعم الأسعار، مما يمكّن كلا العقدين من التعافي من انخفاض بنسبة 7٪ يوم الاثنين الماضي، ليحقق مكاسبهما الأولى في 2-3 أسابيع الأسبوع الماضي.

من المتوقع أن تظل أسواق النفط العالمية في حالة عجز رغم قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها زيادة الإنتاج حتى نهاية العام.

يتضاءل احتمال عودة سريعة للإمدادات الإيرانية مع تأجيل المحادثات لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

في غضون ذلك، قال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة تدرس اتخاذ إجراءات صارمة ضد مبيعات النفط الإيراني إلى الصين في الوقت الذي تستعد فيه لاحتمال عدم عودة طهران إلى المحادثات النووية أو تبني موقف أكثر تشددًا كلما فعلت ذلك.

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv