الاقتصاد والاستثمار النيابية: الأداء المصارفي العراقي لايزال متاخراً جداً

إدخال التقنيات الحديثة بكل أساليبها، سيعالج 3 سلبيات في آن واحد

رجّحت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ، اليوم الأربعاء، تأخر الأداء المصرفي العراقي، إلى تخلفه من الناحية الآلية، فيما أشارت إلى أن تطويره سيعالج 3 سلبيات في آن واحد، ستكون بوابة لفتح آفاق الاستثمار والقروض المالية.

وقالت عضو اللجنة ندى شاكر جودت، في حديث إعلامي أن "واحدة من اهم عوامل النمو الاقتصادي في اي بلد هو تطوير القطاع المصرفي باعتبار اللبنة الاساس في تعزيز اطر التبادل المالي"، لافتة إلى أن "وضع المصارف في العراق وتقنياتها لايزال متخلف قياسا بالدول الاخرى".

وأضافت أنه "تطوير الأداء المصرفي وإدخال التقنيات الحديثة بكل أساليبها، سيعالج 3 سلبيات في آن واحد أبرزها (منع تهريب العملة للخارج، وامتصاص الكتلة النقدية المتوفرة في المنازل والحد من جرائم السرقة)، بالإضافة إلى تأمين كتلة نقدية كبيرة في المصارف تكون بوابة لفتح آفاق الاستثمار والقروض المالية".

وأشارت جودت إلى أن "الأداء المصارفي العراقي لايزال متاخراً جداً عن بقية المصارف العالمية من ناحية المكننة الالكترونية آلياتها رغم وجود مساعي في هذا الاطار، إلا أنها لاتزال متاخرة كثيرة".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv