مقرّب من الصدر: إن لم تستطع الحكومة حماية ذي قار فللعراق جنوده

إن (الجوكرية) في الناصرية الفيحاء أبَوا إلا التعامل مع الوضع وفق أجندات خارجية مشبوهة

حذّر المقرب من الصدر "صالح محمد العراقي، اليوم السبت، (28/11/2020)، الحكومة من تفاقم الوضع في الناصرية، على خلفية أحداث يوم أمس، مهدداً بـ"أن للعراق جنوده"، إذا لم تستطيع حماية محافظة ذي قار في إشارة إلى الصدامات التي شهدتها ساحة الحبوبي معقل تظاهرات المحافظة أمس واليوم، والتي راح ضحيتها 7 متظاهرين.

جاء ذلك في منشور عبر صفحته في الفيسبوك، كتبه تحت عنوان "توجيه"، وقال فيه العراقي: "بالأمس أثبت عشاق آل الصدر انضباطهم وتنظيمهم الدقيق وبالشروط الصحية الحضارية".

وأضاف "فشكراً لهم".

وتابع العراقي "‎إلا إن (الجوكرية) في الناصرية الفيحاء أبَوا إلا التعامل مع الوضع وفق أجندات خارجية مشبوهة، أدّت إلى تفاقم الوضع لولا رجالات الناصرية الفيحاء الذين أبَوا إلا أن ترجع محافظتهم لأهلها ولرونقها الأول، وبالفعل فقد انتهت أفعالهم السيئة من قطع الطرق والحرق والصلب في تلك المحافظة".

وأشار "واليوم إذ يعودون للتظاهر لسويعات فهذا من حقهم، لكن من دون التعدي على الشعب والدولة والشرع والقانون.. وإلا فالدولة ملزمة بحماية المحافظة، ‎وإن لم تستطع فإن للعراق جنوده".

وتابع "العراقي" "أتمنى من المتظاهرين (التشرينيين) عدم الانجرار خلف شهوات (الجوكرية) فنحن والتشرينيون في خانة الإصلاح ماداموا لا يدعمون الشغب والأعمال الإرهابية".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv