السفارة العراقية في بيروت تصدر توضيحاً بشأن الطحين الذي منحها العراق للبنان

دون أن يكون للسفارة أي تدخل في اعتماد أي آلية لتخزين أو توزيع هذه الهبة

أصدرت السفارة العراقية في بيروت، اليوم الأربعاء، (25/11/2020)، توضيحاً بشأن مادة الطحين التي قدمها العراق "هبة" إلى الشعب اللبناني، وذلك بعد ورود أنباء تتحدث عن "بيع" ذلك الطحين مقابل مبالغ مالية، وأخرى تتحدّث عن إتلافها نتبجة سوء تخزين.

وقالت السفارة في بيان اطلعت عليه زاكروس عربية، إنها قامت بـ"التنسيق لإيصال مادة الطحين المقدم كهبة إلى الشعب اللبناني الشقيق، وتسليمها للجهات الرسمية اللبنانية، دون أن يكون للسفارة أي تدخل في اعتماد أي آلية لتخزين أو توزيع هذه الهبة".

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، تداولت وسائل إعلام، أنباء تشير إلى قيام الحكومة اللبناني بـ"بيع" الطحين العراقي المقدم إلى الشعب اللبناني كمساعدات عقب انفجار مرفأ بيروت، على أصحاب الأفران مقابل أموال.

وكتبت صحيفة العربي أن السلطة في لبنان لم تكتفِ بنهب أموال الشعب وتجويعه وتهجيره، فها هي تستمر في ممارساتها وسوء إدارتها، وقد عمدت إلى حرمان لبنانيين من مساعدات وهبات وصلت إليهم إبّان انفجار مرفأ بيروت، آلاف الأطنان من الطحين المقدّم كهبة من الحكومة العراقية في إطار المساعدات التي مُنِحَت للشعب اللبناني، بعد تخزينه في مستودعات من دون أية مراعاة للشروط الصحية.

وأشارت إلى أن "الطحين المخزن تعرّض بجزء كبير منه للتلف نتيجة سوء التخزين والتوضيب، ودخول الحشرات إليه. وربّما يكون قد أصبح غير صالح حتى قبل دخول مياه الأمطار إلى المستودع.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv