الأمن النيابية تطالب الجهات المعنية بالكشف عن مصادر إطلاق صواريخ الكاتيوشا

تسقط على منازل المواطنين وهم المتضررون من ذلك دون غيرهم

دعت لجنة الأمن والدفاع النيابية، اليوم الأحد (22 تشرين الثاني 2020) الجهات المعنية للكشف عن مصادر إطلاق صواريخ الكاتيوشا نحو المنطقة الخضراء ومحاسبة الجهات المقصرة في هذا الصدد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن عضو اللجنة علي الغانمي قوله: "إن إطلاق صواريخ الكاتيوشا نحو المنطقة الخضراء، أمر ليس بالجديد، وإنما رافق الحكومات المتعاقبة في البلاد، وهو يمثل مشكلة أمنية وحرجاً للحكومة كون استهداف السفارات والبعثات الدبلوماسية يزعزع استقرار البلاد.

وأضاف الغانمي، أن "الكثير من الصواريخ التي تطلق صوب المنطقة الخضراء، تسقط على منازل المواطنين وهم المتضررون من ذلك دون غيرهم"، داعياً "إلى تكثيف الجهد الاستخباري لمعرفة مصادر إطلاق صواريخ ومحاسبة الجهات المقصرة وإيجاد الحلول المناسبة لهذا الأمر".

وأشار إلى أن "القوات الأمنية تواجه مشكلة كبيرة وهي إيجاد منظومة الدفاع الجوي او منظومة أسلحة مضادة لمواجهة الصواريخ التي من الممكن إطلاقها".

وتواجه القوات الأمنية مشكلة كبيرة وهي إيجاد منظومة الدفاع الجوي أو منظومة أسلحة مضادة لمواجهة الصواريخ التي من الممكن إطلاقها، -حسب الغانمي.

وتُستهدف المنطقة الخضراء ومطار بغداد خلال فترات متفاوتة بصواريخ الكاتيوشيا، كان آخرها ماحصل الثلاثاء 17 تشرين الثاني الجاري.

إذ أعلنت خلية الإعلام الأمني عن سقوط 7 صواريخ اربعة منها سقطت في المنطقة الخضراء.
 

 رفعت حاجي.. Kurdista tv