غارات إسرائيلية على مواقع لفيلق القدس الإيراني في الجولان السوري

أسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين وجرح جندي، ووقوع بعض الخسائر المادية

أفاد مصدر عسكري سوري اليوم الاربعاء، (18/11/2020)، إن ثلاثة عسكريين قتلوا وأصيب آخر في هجوم إسرائيلي على سوريا، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي، استهداف مواقع تابعة لفيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، والجيش السوري.

وقالت وكالة "سانا" الحكومية الرسمية على حسابها على تويتر أن الهجوم الجوي بدأ حوالي الساعة 3,11 فجر الأربعاء من اتجاه الجولان السوري على المنطقة الجنوبية وتصدت له وسائط الدفاعات الجوية وأسقطت عدداً من الصواريخ".

وأضافت أن "الهجوم أسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين وجرح جندي، ووقوع بعض الخسائر المادية".

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنّه "شنّ فجر اليوم الأربعاء، غارات جوية على أهداف عسكرية سورية وإيرانية في سوريا، ردّاً على عبوات ناسفة زرعتها قرب شريط الفصل في الجولان "خليّة سورية بتوجيه إيراني".

وقال الجيش في بيان على تويتر إنّ "ما فعلته إيران وسوريا، هو أنّهما زرعتا عبوات ناسفة بدائية الصنع قرب الخط ألفا لاستهداف الجنود الإسرائيليين، ما فعلناه نحن هو أنّنا ضربنا لتوّنا أهدافاً لفيلق القدس وللجيش السوري في سوريا".

ووفقاً للمتحدّث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي فإن "الأهداف التي ضربتها الطائرات الحربية الإسرائيلية تشمل مخازن ومقرّات قيادة ومجمّعات عسكرية بالإضافة إلى بطاريات أرض-جو".

ولفت أدرعي في تغريدة على "تويتر" إلى أنّ "القصف أتى ردّاً على زرع حقل العبوات الناسفة على حدود الجولان داخل الأراضي الإسرائيلية من قبل خليّة عملت بتوجيه إيراني".

ثم أكد أنّ "إسرائيل تحمّل النظام السوري مسؤولية أيّ عمل ينطلق من أراضيه وستواصل التحرّك وفق الحاجة لضرب التموضع الإيراني في سوريا الذي يشكل خطراً على الاستقرار الإقليمي".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv