عامر القيسي: العراق يمر بأحرج اللحظات عبر مسيرته السياسية

لبلاد ينساق الى منزلقات خطبرة نتيجة الصراعات السياسية على المكاسب

رأى الكاتب والإعلامي عامر القيسي أن العراق "يمر بلحظات حرجة من أقوى ما صادفته في مسيرته السياسية، "منذ تاسيس الدولة العراقية"، لافتاً أن البلاد ينساق الى منزلقات خطبرة نتيجة الصراعات السياسية على المكاسب.

وقال القيسي في تصريح لفضائية زاكرس عربية اليوم الأربعاء، (28/10/2020)، أن "العراق يمر بأحرج اللحظات عبر مسيرته السياسية، منذ أن تأسس الدولة العراقية".

وأوضح القيسي أن "الصراعات السياسية على المغانم والمكاسب، والتخلي عن الهوية الوطنية الشاملة لصالح الهويات الفرعية، قادت البلاد الى منزلقات خطيرة، ويتوجه دائما باتجاه الإنقضاض على الصراعات السلمية لصالح خيارات اخرى قاسية".

أما عن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فقال القيسي إن الأخير "جاء على حمل ثقيل من الحكومة السابقة، وقطع وعوداً للحركة الاحتجاجية بالكشف عن قتلة المتظاهرين واحالتهم الى القضاء، كما وعد بحصر السلاح بيد الدولة تحديداً، كما وعد بمحاربة حيتان الفساد وإجراء الانتخابات النيابية المبكرة"، لافتاً أنه "للأسف لم يحقق شيئاً من وعوده، سوى تحديد موعد الإنتخابات المبكرة والتي من المرجّح أن لاتحصل في موعدها المحدد حسب المعطيات الحالية".

أما بشأن اتفاقية شنكال فأكد القيسي أن "أي اتفاق بين إقليم كوردستان وبغداد، يخدم التقارب وحلحلة بقية الإشكالات وفق الأطر الدستورية والقانونية، سيكون محط تقدير وقبول من الاطراف الوطنية كلها".

وشدد القيسي على ضرورة مكافحة ظاهرة السلاح المنفلت، وخاصة عند الفصائل الخارجة عن القانون "لحفظ هيبة الدولة وحصر السلاح بيدها تحديداً" مبيناً أن "كل سلاح ماعدا سلاح الدولة القانوني والدستوري هو سلاح خارج إطار القانون ويجب مصادرته وحصره بيد الدولة".

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv