مجلس أمن إقليم كوردستان يعتقل "مجاميع إرهابية" بعضهم سوريون يتبعون لـ PKK

بالإضافة إلى المخططين في الدول الأوربية من خلال الشرطة الدولية (الانتربول)

أعلن مجلس أمن إقليم  كوردستان،  اليوم الاثنين (26 تشرين الأول 2020)إلقاء القبض على "مجاميع إرهابية"، خططت لشن هجمات تخريبية داخل إقليم  كوردستان.

وأشار بيان من مجلس أمن الإقليم  تمكنه في الأيام الماضية من "إفشال مجموعة من الهجمات التخريبية، اعتقال مجموعة أشخاص لديهم علاقات مع مجاميع إرهابية"، منوهاً أن " خطتين تخريبيتين تم التخطيط لها من قبل حزب العمال الكوردستاني"، وأن أعضاء هذه المجموعة يرتبطون بأشخاص في دول أوربية "حيث تم توجيههم من قبل هؤلاء".

لفت البيان إلى تحذير المستهدفين قبل تنفيذ المخططات، وأن التخطيط كان لاستهداف "مجموعة قنصليات واغتيال مجموعة من الدبلوماسيين داخل القنصليات وأصحاب رؤوس الأموال، بالإضافة إلى شركات وماركات عالمية لدول غربية في إقليم  كوردستان"،  منوهاً أنه بعد المتابعة لمدة أربعة أشهر تم "اعتقال مجموعة لهم علاقة بهذه الأعمال من بينهم مواطنين سوريون"، بالإضافة إلى المخططين في الدول الأوربية من خلال الشرطة الدولية (الانتربول).

الملف الثاني، بعد أكثر من سنة من المتابعة، تم اعتقال 8 أشخاص عراقيين، "كانوا يهدفون إلى اغتيال أحد محافظي إقليم كوردستان، وقاموا فيه بأعمال عنف بشكل عام، وفي محافظة دهوك بشكل خاص، كما خططوا للعبث بأمن الإقليم، أما المجموعة الثالثة، فبعد متابعة واسعة من قبل قوات مكافحة الارهاب لأكثر من سنة، استطاعت اعتقال 7 متهمين عراقيين. حسب البيان.

مجلس أمن إقليم  كوردستان أكد أن "المتابعة مستمرة من أجل اعتقال متهمين آخرين، بعضهم يعد جزءاً من شبكة تم تأسيسها منذ سنوات، تهدف لجمع معلومات استخبارية وعسكرية عن مؤسسات إقليم  كوردستان والمسؤولين فيها، وخططوا لاغتيال مسؤول أمني كبير وقاض، كما قاموا بتبادل معلومات مع جهات أخرى من ضمنها حزب العمال الكوردستاني".

البيان أردف أنه تم ابلاغ الحكومات الأجنبية والمؤسسات والأجهزة المخابراتية المختصة بهذه الأمور، بالمعلومات التي حصل عليها مجلس أمن إقليم  كوردستان حتى الآن، مشدداً على أن "هذه العمليات تظهر التهديد المستمر للسلام والأمن في إقليم  كوردستان، لكن قوات الأمن تقوم بدورها ولا تسمح بالعبث بالأمن والسلام".