بدء محادثات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

في خطوة وصفتها واشنطن بأنها "تاريخية" بين دولتين في حالة حرب

بدأت اليوم الأربعاء، (14/10/2020)، محادثات ترسيم الحدود البحرية المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل، وذلك بحضور فريق لبناني وآخر إسرائيلي، بمقر للأمم المتحدة في جنوب لبناني - بحسب ما أعلن مصدر بالأمم المتحدة.

وتنطلق المحادثات في مقر قوة الأمم المتحدة بمدينة الناقورة اللبنانية، برعاية أمريكية، لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، وبعد سنوات من الوساطة الأمريكية.

وأعلن لبنان وإسرائيل بداية الشهر الحالي التوصل إلى تفاهم حول بدء مفاوضات برعاية الأمم المتحدة في مقرها في مدينة الناقورة الحدودية، في خطوة وصفتها واشنطن بأنها "تاريخية" بين دولتين في حالة حرب.

وأعلنت الرئاسة اللبنانية يوم أمس الثلاثاء، إن المفاوضات مع إسرائيل على ترسيم الحدود البحرية تأتي حفاظًا على سيادة لبنان وثروته على كل شبر من أرضه ومياهه.

وبحسب مسؤولين إسرائيليين، يحضر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر، الجلسة الافتتاحية بمشاركة سفير واشنطن السابق في الجزائر جون ديروشر، الذي سيشارك في جميع جلسات المفاوضات، فيما يرأس الوفد الإسرائيلي مدير عام وزارة الطاقة أودي أديري.

وقال مسؤول في وزارة الطاقة، في تصريحات للهيئة العامة للبث الإسرائيلي: "لدينا موقف عملي وواقعي، وهدفنا واضح ومحدد وهو حل الخلاف المائي".

وأضاف: "نأمل أن يتخذ الجانب اللبناني نهجا براغماتيا أيضا وأن لا يأتي بموقف تحقيق النصر على العدو الصهيوني"، لافتاً "حينها سيحصل حل الخلافات في غضون أشهر".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv