الخارجية الأميركية تصدر بياناً بشأن حادثة الرضوانية

نشعر بالسخط بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف بغداد

أصدرت الخارجية الأميركية في بغداد، اليوم الأربعاء، (30/9/2020)، بياناً بشأن حادثة الرضوانية التي راح ضحيتها 5 أشخاص بسقوط صاروخين على أحد المنازل.

وقالت الوزارة في بيان نقلته السفارة الأميركية في بغداد، اطلعت عليه زاكروس عربية: "نشعر بالسخط بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف بغداد وتسبب بمقتل مدنيين بمن فيهم أم وأطفالها".

وأضافت: "نعرب عن تعازينا للشعب العراقي البريء وأسرهم التي وقعت ضحية لأعمال العنف المروعة هذه مرة أخرى".

وتابع البيان: يستحق الشعب العراقي العيش بسلام وأمن، لذا ندعو المسؤولين العراقيين إلى التحرك فورا لمحاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم".

وأكد الخارجية بحسب بيانها: "سبق أن أوضحنا أن أعمال الميليشيات المارقة المدعومة من إيران، هي أكبر عائق للاستقرار في العراق، فهذه الميليشيات تشكل خطرا غير مقبول على الجميع في العراق، بدءاً من المسؤولين والمرافق الدبلوماسية وصولا إلى النشطاء العراقيين والعائلات".

وأصدرت العمليات المشتركة أول أمس، بياناً بشأن مقتل 5 أشخاص جراء سقوط صاروخين على أحد المنازل قرب مطار بغداد الدولي.

ووجه القائد العام للقوات المسلحة ، مصطفى الكاظمي "جميع الأجهزة الأمنية بضرورة تكثيف جهودها الاستخبارية في المرحلة الراهنة للحد من هذه الجرائم التي تروّع المواطنين، وأكد عدم السماح لهذه العصابات بأن تصول وتجول وتعبث بالأمن دون أن تنال جزاءها العادل".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv