اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا ودعوات إقليمية ودولية لوقف القتال

سقط قتلى وجرحى من الجانبين

إندلعت اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا اليوم الأحد، (27/9/2020)، في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه، حيث سقط قتلى وجرحى من الجانبين وأعلن الانفصاليون الأرمن حالة الحرب والتعبئة العامة بالإقليم وسط دعوات إقليمية ودولية لوقف القتال.

وأعلن أرايك أرتونيان رئيس الإدارة الأرمنية لـ"جمهورية ناغورني قره باغ"، في جلسة طارئة للبرلمان في عاصمة الإقليم (ستيباناكرت) "إعلان الأحكام العرفية وتعبئة جميع الذكور القادرين على الخدمة العسكرية ممن تتجاوز أعمارهم 18 عاما".

وأضاف أرتونيان أن "الجانب الأرمني لا يريد الحرب التي تستدرجه إليها أذربيجان" -حسب تعبيره، محملا الرئيس الأذري المسؤولية عن "الكارثة الإنسانية التي ستلحق بالمنطقة جراء الحرب".

وكان رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان قال في ساعة مبكرة من صباح اليوم- إن أذربيجان هاجمت مناطق مدنية في الإقليم، وقال باشينيان لاحقا عبر موقع فيسبوك "فلنقف بحزم خلف دولتنا وجيشنا… وسننتصر".

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأذرية في بيان إن "الجيش الأرميني هو الذي بدأ عملية استفزاز واسعة النطاق في ساعات الصباح الأولى، عبر إطلاق النيران بالأسلحة الخفيفة والثقيلة ضد مواقع أذرية عسكرية ومدنية".

وذكر البيان أن "النيران الأرمنية أوقعت خسائر في الأرواح بين المدنيين، وألحقت دماراً كبيراً بالبنية التحتية المدنية في عدد من القرى التي تعرضت لقصف عنيف".

وفي السياق دعت وزارة الخارجية الروسية "الطرفين للوقف الفوري لإطلاق النار وبدء محادثات لإعادة الاستقرار".

أما تركيا فنددت بشدة "الهجوم الأرمني على مناطق أذرية"، وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي في بيان أن "أذربيجان ستستخدم حقها في الدفاع عن النفس من أجل حماية شعبها وسلامة أراضيها، وأن تركيا تقدم الدعم الكامل لها وستقف إلى جانبها".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv