باريس تطلب توضيحاً من أنقرة بشأن هجومها على "سيدكان" في إقليم كوردستان

تندد فرنسا بهذا التطور الخطير الذي يجب توضيحه بشكل كامل

كوردستان تيفي - أربيل

طلبت باريس، اليوم الخميس، "توضيحاً" لملابسات الهجوم الذي شنته طائرة مسيرة تركية، وأدى إلى مقتل ضابطين عراقيين بحرس الحدود في إقليم كوردستان.

ونقلت العربية عن متحدث باسم الخارجية الفرنسية أنه "تندد فرنسا بهذا التطور الخطير الذي يجب توضيحه بشكل كامل".

وقالت الخارجية الفرنسية إنه "كما ذكر وزير الخارجية جان-إيف لودريان في بغداد في 16 يوليو الماضي فإن فرنسا حريصة بشدّة على الاحترام الكامل للسيادة العراقية"، و"تدين أي خرق لهذه السيادة".

من جهتها حثت قيادة العمليات المشتركة في العراق، اليوم الخميس، أنقرة على حلّ مشكلتها بنفسها بعيداً عن الأراضي العراقية، مؤكدة على "القدرات العسكرية للقوات الأمنية في الدفاع عن أمن البلد من أي اعتداءات خارجية".

وكانت الخارجيّة العراقية، قد استدعت، أمس الأربعاء، السفير التركي في العراق، فاتح يلدز على خلفيّة الخروقات والانتهاكات المُستمِرّة للجيش التركيّ، ومنها "القصف الأخير بطائرة مُسيّرة الذي طال منطقة سيدكان بمحافظة أربيل في كوردستان"، وما تسبّب به من استشهاد ضابطين، وجنديّ من الجيش العراقيّ.

في ذات الصدد ألغت الحُكُومة العراقيّة زيارة وزير الدفاع التركيّ إلى بغداد، وكذلك جميع الزيارات المبرمجة للمسؤولين الأتراك في الوقت الحاليّ.

 

ميديا الصالح