قتلى وجرحى بين المسلمين والشرطة الهندية في احتجاجات تندد بإساءة النبي محمد

للتنديد بنشر قريب لأحد الساسة المحليين المنشور المسيء.

 قُتِلَ ثلاثة أشخاص نتيجة اندلاع أعمال عنف بين الشرطة ومتظاهرين في مدينة بنجالورو، جنوب الهند، بسبب منشور مسيء للنبي محمد/ص/ على منصات التواصل الاجتماعي.

 وذكرت تقارير إخبارية من الهند، أن الاحتجاجات العنيفة شهدت خروج الآلاف إلى الشوارع في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء، للتنديد بنشر قريب لأحد الساسة المحليين المنشور المسيء.

وقالت شرطة مدينة بنجالورو على موقع المدونات القصيرة "تويتر" في وقت سابق إن "الوضع تحت السيطرة"، مضيفة أنها لجأت إلى إطلاق النار على المتظاهرين لتفريقهم بعد استخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات.

 وأظهرت لقطات تلفزيونية حشدا من المحتجين تجمع خارج مركز للشرطة واشتبك مع ضباط، وأحرق عدة سيارات للشرطة، وقال مفوض الشرطة، كمال بانت، لمراسلي التلفزيون: "قمنا بتأمين الشخص الذي نشر هذا المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي"، موضحاً أن "عددا من ضباط الشرطة أصيبوا بجروح".

وذكرت الشرطة أنها "فرضت حظر تجول في المنطقة المحيطة لتقييد حركة الناس". من جهته قال باسافراج بوماي، وزير الداخلية في ولاية كارناتاكا لقناة إخبارية محلية: "نحقق في القضية وسنستخدم لقطات كاميرات المراقبة لمعرفة من يقف وراء هذه الأعمال العنيفة، وسنتخذ إجراءات صارمة".

رفعت حاجي..Kurdistan tv