الخارجية العراقية تلغي زيارة وزير الدفاع التركي لبغداد على خلفية هجوم سيدكان

مدعاة لإعادة النظر في حجم التعاون بين البلدين على مُختلف الصعد

كوردستان تيفي - أربيل

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الأربعاء، إلغاء زيارة وزير الدفاع التركي إلى بغداد، المقرّرة يوم غد الخميس، احتجاجا على لما تقوم به بلاده من اعتداءات وانتهاكات لمناطق حدودية من إقليم كوردستان.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي، إن "العراق يرفض رفضا قاطعا، ويدين بشدة الاعتداء السافر الذي قامت به تركيا بقصف داخل الأراضي العراقية في منطقة سيدكان التابعة لمحافظة أربيل في إقليم كوردستان العراق بطائرة مُسيّرة والذي تسبب باستشهاد ضابطين، وجندي من القوات المسلحة العراقية البطلة".

وأضافت أن "العراق يعد هذا العمل خرقا لسيادة، وحرمة البلاد، وعملا عدائيّا يخالف المواثيق والقوانين الدولية التي تنظم العلاقات بين البلدان، كما يخالف أيضا مبدأ حسن الجوار الذي ينبغي أن يكون سببا في الحرص على القيام بالعمل التشاركي الأمني خدمة للجانبين".

وأشارت الخارجية العراقية إلى أن "تكرار مثل هذه الأفعال، وعدم الاستجابة لمطالبات العراق بوقف الخروقات وسحب القوات التركية المتوغلة داخل حدودنا الدولية، مدعاة لإعادة النظر في حجم التعاون بين البلدين على مُختلف الصعد".

وتابعت: "يؤكد العراق على أن لا تستخدم أراضيه مقرا أو ممرا لإلحاق الضرر والأذى بأي من دول الجوار،كما يرفض أن يكون ساحة للصراعات وتصفية الحسابات لأطراف خارجية".

هذا واستهدفت طائرة تركية مسيّرة عجلة تضم عدداً من مسؤولي حرس الحدود العراقي، في منطقة برادوست التابعة لمحافظة أربيل، كانت في طريقها لعقد اجتماع مع حزب العمال الكوردستاني، في منطقة برادوست الحدودية مع تركيا، من أجل التنسيق حول وقف التوترات الأمنية في المناطق الحدودية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv