الصحة العراقية: كورونا مرض وبائي وعلاجه يكون ضمن المؤسسات الصحية الحكومية

تجاوز عدد وفيات فيروس كورونا في عموم العراق اليوم حاجز 5 آلاف

كوردستان تيفي - أربيل

بينت وزارة الصحة العراقية اليوم الثلاثاء، إنه في الآونة الأخيرة كانت هناك دعوات من قبل جهات مختلفة بوجود لقاح معين أو استطاعة البعض ان يعالج المرضى في المنازل وبطرق مختلفة، مضيفةً أنه تم الترويج لهذه الادعاءات من خلال بعض القنوات الفضائية ومنصات التواصل الاجتماعي وبالرغم من الاجراءات القانونية التي تم اتخاذها من قبل الوزارة إلا أنهم ما زالوا مستمرين بادعاءاتهم التي لا تستند الى اي دليل علمي.

وقالت الوزارة عبر بيان "إن هذه الدعوات من اي جهة كانت قد تسببت بشكل كبير بزيادة عدد الوفيات لوصول المرضى في مراحل متأخرة للمستشفيات وهم في حالات حرجة لا تكون حينها العلاجات ذات فعالية كافية لإنقاذهم".

الوزارة أكدت أنها الجهة الوحيدة وعبر مؤسساتها الصحية مسؤولة عن تقديم الخدمات العلاجية للمصابين بفيروس كورونا وحسب البروتوكولات العلاجية المعتمدة عالمياً، كون هذا المرض هو مرض وبائي ومن الأمراض المشمولة باللوائح الصحية الدولية والتي لا يكون علاجها إلا ضمن المؤسسات الصحية الحكومية وبإشراف وزارة الصحة حصراً.

وطالبت الوزارة المواطنين مراجعة المؤسسات الصحية حفاظا على سلامتهم وأن ينتبهوا لهذه الدعوات غير المرخصة من قبل وزارة الصحة ويبلغوا عنها الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات القضائية بحقهم.

وناشدة الوزارة الجهات الإعلامية "توخي الحذر من هذه الادعاءات الخطيرة وعدم الترويج لها بدون موافقة وزارة الصحة".

كما شددت على الجهات الأمنية المختصة بضرورة الحفاظ على الأمن الصحي في البلد واتخاذ الاجراءات اللازمة بحق المدعين  ومنعهم من استغلال البسطاء من الناس والتلاعب بحياة المواطنين.

وأوضحت الوزارة أنها "لا تدخر جهدا بتوفير العلاجات واللقاحات التي ثبتت فعاليتها ومأمونيتها عالمياً وعلمياً وأن العلاجات التي تعطى في مستشفياتنا هي مقرة من قبل اللجان العلمية الاستشارية".

وأشارت الى أن "وزارتنا تتابع كل التطورات العلمية العالمية بشأن اللقاحات وقد تم التنسيق مع المنظمات الدولية لتوفير اللقاح الفعال لمواجهة فيروس كورونا للعراق فور اعتماده وتصنيعه وتسويقه عالمياً".

وتجاوز عدد وفيات فيروس كورونا في عموم العراق اليوم، حاجز 5 آلاف شخص، فيما وصل العدد الإجمالي للإصابات 134722 حالة.