العفو الدولية: إيران تجاهلت حماية السجناء من وباء كورونا

هذه الرسائل الرسمية تشكل الدليل القاطع على فشل الحكومة الرهيب في حماية السجناء

كوردستان تيفي - أربيل

أعلنت منظّمة العفو الدولية، أن الحكومة الإيرانية تجاهلت طلبات عاجلة قدّمها مسؤولو مراكز الاحتجاز وتدعو إلى توفير مزيد من الوسائل لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد في السجون.

وقالت منظمة العفو في بيان إنها "قرأت نسخاً من أربع رسائل وقّعها مسؤولو منظمة السجون في إيران، موجّهة إلى وزارة الصحة، تدقّ ناقوس الخطر حيال النقص الخطير في معدّات الحماية والمواد المعقمة والمعدات الطبية الأساسية".

وأضافت المنظمة أن "الوزارة لم تستجب، ولا تزال السجون الإيرانية تفتقر بشكل كارثي للتجهيزات الضرورية لمواجهة الأوبئة".

وأشارت العفو الدولية إلى أن "التفاصيل الواردة في هذه الرسائل تتعارض بشكل حاد مع التصريحات العلنية لمستشار رئيس مصلحة السجون الإيرانية أصغر جهانغير الذي نفى المعلومات التي تتحدث عن زيادة معدّل الإصابات والوفيات جراء كوفيد-19 في السجون".

وبينت المنظمة أن هذه الرسائل الرسمية تشكل الدليل القاطع على فشل الحكومة الرهيب في حماية السجناء، وأدانت "اكتظاظ السجون وسوء التهوية ونقص معدات صحية أساسية ومواد طبية في السجون الإيرانية والإهمال المتعمد للمشاكل الصحية للمعتقلين".

ودعت المنظمة السلطات الإيرانية إلى "الكف عن إنكار الأزمة الصحية في السجون الإيرانية واتخاذ إجراءات عاجلة لحماية صحة السجناء".

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، أمس الخميس، تسجيل 2621 إصابة جديدة بفيروس كورونا و226 وفاة، بحسب ما نقلت وكالة أنباء "فارس".

وبهذا يكون إجمالي المصابين بفيروس كورونا في إيران قد تجاوز 300 ألف.